logo 3
He can't escape from ICC- لن تهرب من مصيرك
Darfur,s Videos and pictures
Globle TVS and Radios
Important News
google feebook
teweter hotmail logo 4
Friday, 12/17/2010

هل ينطلق قطار الانفصال من جنوب السودان؟

Friday, December 17, 2010

«يمكن أن يتكرر أمر تقرير المصير في منطقة مثل دارفور وهو مسار يمكن أن يتصاعد في الفترة المقبلة.. لأنها كانت دولة مستقلة ودخلت السودان كرها ومندمجة بالهجرة كمسلمين الي شرق السودان وقت الثورة المهدية. والفوارق الثقافية ليست فوارق دين والفوارق الاقتصادية أيضا ، فالجنوب كان عاديا وقت خروج الإنجليز ولكن نحن أهملناه سنين طويلة بينما دارفور كانت دولة ولديها عمال وكذلك الشرق.

دار فور كانت تشتكي منذ الاحتلال البريطاني فهي كانت دولة مهمة قديما وبعد أن ضمها البريطانيون الي السودان أهملوها دون أن تشهد تنمية أو تعليمًا وتركوها هكذا مظلومة منقوصة.. وعندما شعرت أن الترجيات والتوسلات لا تثمر كثيرا.

وشعرت دار فور أن الحكومة اضطرت لأن تفاوض الجنوب وتتجاوب معه لانه حمل السلاح وساندته أطراف دولية حتي لم تستطع الحكومة أن تهزمه فقالوا نفعل نفس الشئ فحاربوا الحكومة وبمجرد إعلان الحرب اضطرت الحكومة أن تفاوضهم واتفقت مع ميني اركو ميناوي قائد جيش التحرير لكنها اهملته وعليه انقلب عليها مرة أخري.

وبعد أن قالت نساعد اللاجئين طردت كل المنظمات الكبيرة التي كانت تقوم بجهد اغاثي وبعد أن ذهبت للدوحة للتفاوض أهملتهم ومن ثم بدأت تراود هذه الحركات قليلا فكرة تقرير المصير أيضا خاصة أنهم كانوا دولة بذاتها بهذه الرؤية تحدث واستفاض الثعلب السياسي السوداني الدكتور حسن الترابي للزميل أحمد امبابي والزميلة ولاء حسين والذي نشر في «روزاليوسف» في حلقات بعنوان «مصير السودان» لقد قمت بقراءة هذا الحوار أكثر من مرة، والحوار يستمد أهميته من شخصية حسن الترابي المثيرة للجدل وكذلك التوقيت الذي أجري فيه الحوار والذي أعتبره توقيتا استثنائيا.

فالسودان الشقيق يمر بظروف صعبة ومعقدة وبها كثير من المتغيرات المحلية والإقليمية والدولية، لقد توقفت كثيرا أمام كلمات حسن الترابي والتي تتجمع في بؤرة الانفصال بالنسبة للجنوب، ولان احتمال الانفصال أصبح يفرض نفسه بمنتهي القوة وبات الجنوبيون يتعاملون مع الانفصال علي أنه أمر حتمي فإن كلمات الترابي لم تكن مفاجئة لي علي الإطلاق وأظن أنها لم تكن مفاجئة للكثيرين من المتابعين، لكن المفاجأة الصاعقة بالنسبة لي شخصيا هو رأي الترابي في أزمة إقليم دارفور.

الرجل أكد بمنتهي الوضوح الذي لا يقبل التأويل أن حق تقرير المصير لإقليم دار فور حق تاريخي، ويضيف الرجل في أكثر من موضع بالحوار بأن دارفور أو مملكة دارفور كانت دولة مستقلة ضمها الإنجليز الي السودان ويؤكد علي أن الظلم والإهمال هما سبب هذا التمرد.

إنني أتوقع بعد قراءة هذه التصريحات من رجل بحجم الترابي أن قطار الانفصال قد انطلق من محطة الجنوب وأظنه لن يتوقف حتي يصل الي دار فور وأتمني ألا يعاود المسير الي الشرق لتتحول السودان الي مجموعة من الدويلات الصغيرة "جنوب السودان" "دار فور" "شرق السودان" "شمال السودان" وهذه السيناريوهات النظرية كنا نقرؤها من خلال التقارير والتسريبات الغربية وكنا نظنها بعيدة عن الواقع وصعبة التحقيق علي الأقل في الاجل القريب.

لكن الأحداث المتسارعة والصراعات الداخلية في السودان وكذلك المعادلات الإقليمية المعقدة دفعت الامور الي ما وصلت اليه، وها نحن نتابع آراء حسن الترابي أحد شركاء الحكم السابقين في السودان وهو يصف ما يدور ويتوقع ما يحاك ويبقي الملف مفتوحا أمام كل الاحتمالات.

نشأت الديهي
روز اليوسف

besho210

اخبار منظمات ونشطاء ابناء دارفور

جديد الاخبار

بيانات صحفية

جديد مقالات

Copyright © 2009 Sudan National Liberation Movement All rights reserved