logo 3
He can't escape from ICC- لن تهرب من مصيرك
Darfur,s Videos and pictures
Globle TVS and Radios
Important News
google feebook
teweter hotmail logo 4
Monday, 09/20/2010

             بسم الله الرحمن الرحيم
                                البحث ان تاريخ حركة تحرير السودان وموقع
ة الثوري ؛
                
        

(2)

Tuesday, July 27, 2010

إن الكتابة عن ثورة حركة تحرير السودان  تأخذ منا الكثير من الوقت والدقة في عملية البحث , فنحن أولا وأخيرا الأبناء القريبين  والملزمين لتوثيق تاريخ ثورة حركة تحرير السودان. ولم  نجد الوقت الكافي للكتابة عنه لكن حان الوقت لوضع لمسات لبداية هذه الرحلة الشاقة وكنا نامل ان نجد من البقية الباقية من ذاكرة الانتهازيين والنفعين...أو مسطرة في الكتب الجامدة على رفوف المكتبات ...ولا نتذكرها  في المناسبات السنوية لهذه الثورة بل هي جزء من حياتنا اليومية ...

إلا إني اعتقد إن ثورة حركة تحرير السودان تعتبر أم الثورات السودانية  في القرن الحادي والعشرين , لا بل أن ثورة حركة تحرير السودان  تعتبر حجر الزاوية التي بنيت عليها الشخصية الدارفورية  الحالية , وبنيت عليها كل البريق والانتصارات الموجود في الساحة السياسية لقيادات ورموز ابناء دارفور مهما كان وزنهم السياسي او الاجتماعي وهذه هي الحقيقية سوف تتغنى بها أجيال كاملة من ابناء شعبي المهمش   .

حين بدأت اكتب عن هذه الثورة بمناسبة مرور 9 سنة على وقوع هذه الثورة , والحقيقة إن تسعة سنوات مضعت علي عمر الثورة دون ان نحقق تسعة اهدف من جملة اهداف الثورة .  لذا كان لابد ان نتزكر ونبحث اين تكمل الضعف في مسيرة الثورة ,ولمعرفة اماكن الضعف بالضرورة التوغل فى التاريخ وقراءة مراحل الثورة حتي نتمكن من معالجتها بصورة تمكننا من مواصلة النضال   ...

ومن خلال البحث عن معلومات عن هذه الثورة وجدت إن هناك سرقة غير معقولة لهذه الثورة من اناس لا يفهمونه طبيعة الحركة واعتلوها سفاحا دون ان  يتعايشوا معانة مراحل الثورة   , بالإضافة إلى ما يحدث اليوم هي نتائج لعدم الوعي الثوري باهداف مشروع التغير . ولسلوك وافعال الانتهازيين والنفعين هي التي ادت الي تدمير كامل لما بقى لأخر اثر لهذه الثورة متمثل بإزالة كافة مكتسبات الثورة وتحويلها الي منافع شخصية, بحجة توسيع دائيرة الانتماء لثورة في حالته المدنية وإقامة جسور مكان هذا النصب

..... كأن الصراع بات حتمي بين الهادبين والنفعين هذا ما يؤكده التاريخ والحالة . لذلك يتطلب منا إزالة الكثير من الغمود المكانية والزمانية لايجاد الحقيقة التاريخية للثورة حتي لاتذهب بنا الي غير رجعة ...فنبقى هكذا بلا ذاكرة ولا تاريخ حقيقي ... اطرح سؤلي هذا وأقول ماذا بقى للأجيال الصاعدة لتتذكرعن الثورة وادبيتها وانتصاراتها  ... ونحن الأجيال الوسيطة بين الرفاق  الذين  رحلوا من هذه القضية  في فترة النضال والذين اسسؤ هذه الحركة وتاريخه الحقيقي لهذه الثورة والأجيال الصاعدة لمناصرة الحقيقة , التي لا يتسع وقتها للقراءة أو حتى الكتابة

 ...أجيال ألنت والعولمة , والفضاء المتسع لكل شي ... أتسال كذلك كيف يمكن إن تتشكل الشخصية الثورية  الجديدة وهي بلا معلومات حقيقية عن هذه الثورة ...أو ذاكرة مكانية صورية للثورة بصورة مكانية .... لازلنا كلما سارت أقدامنا مضطرين لوصول الي الارض التي انطلقت منها الثورة من اجل القاء التحية لكل الرفاق الذين استشهدو من اجل الانسانية والكرامة...وكلما نتزكر ذاك الفترة مقارنتا بهذه الحالة المزاجية التي وصلت اليها الثورة يراودنا ان الثورة تم نصبها من قبل اللاتاريخ لهم في هذه الثورة في زمن النكرات . الثورة حالته اصبح  مائلا إمامنا  وراسخ في عقولنا ...كرسوخ الثورة نفسها فينا  ...ادعى البعض إن المرحلة يتطلب اصحاب اللغات الاستاذية وخبرات الاسياد  الذي أنشي منها مبررا لنصب الثورة . وكنا جميعا نعتقد ان لكل مرحلة من مراحل النضال يتطلب الدراية والمواكبة وتطور الذات ولملمت كل من يؤمن بمبادي واهداف الثورة ان يركب هذه السفينة لكن للاسف كان هؤلاء همهم الكسب والعيش فقط من وراء دماء الشهداء , بوضع التاج الثوري  مقلوبا ..والبعض ادعى إن هدف الثوري  هو تصوير الشخصية الثورية  بوضع الهادبين في مكان الاصغر والاخر في مكان الاكبر بقصد الهيمنة والاستعلاءعلي مفاصل مؤسسات الحركة

 ...والبعض ادعى ان برنامج الحركة المطروح واهدافها السامية  لا تتواكب مع الزمن الحالي أنها خيالية وغيرواقعية يجب ان نتعامل مع المطالب الوقتية وهذا كان جزء من مخاطبة ودغدغة في عقول الانتهازين الناعيمة حتي يتم فرز الكيمان . لكن نقول ان في النهاية سوف يظل  الحقيقة هي الحقيقة والتاريخ .   ....كلما جلست مع الهادبين من رفاق النضال يتساءل كل منا ان الثورة سوف تبقي لعشرات السنين ..لكن الذين لا يعرفون عن نجاحات الثورة وتاريخها الحقيقي يتسالون ماهذا النصب المغنن محط أنظار الناس ..فنضطر نشرح لهم ثورة حركة تحرير السودان

 ..ويسالوا  منا  معلومات قليلة عن ثورة عظيمة كهذا وكيف تسير بهذه الشكل ... لا يزال هذا النصب نقطة دالة لكل من عاصرة الثورة بمراحيلها المختلفة أو ارتحل ذات زمن الي ميادين الثوار الاخري او القديمة ...فمن سوف يعرف الثورة لولا نضالات الشباب في كلي الجانبين العسكري والسياسي ومن سوف يعرف كل إشكالات التاريخ الدارفور  لولا قيام ثورة حركة تحرير السودان...ولو شاء يوما احدا من الانتهازيين في مجالسهم  التي لا تتعدي بطونهم والعمل من اجل  اكمالها كمشروع السفسة  وليس ثورة .نقول لهم ان الثوارتجري في دمائنا  ماذال دم الثورة تجري فيهم ولم يستطيع احد ان افراغ الدم الثوري والا سوف يكون الثمن خاليا مادام الثورة باقية في دماء الثوار,وسوف  يتذكر التاريخ النضالي الثوري  كله ....

أقول تم سرقة تاريخ ونضالات الثورة قبل إن يتم قفلها لكن مازال الوقت كفيل وكافي لاسترداد تاريخ وهيبة الحركة مهما كان الثمن . اننا كنا جالسين نترقب بعين حذرة لفترة ليسة قليلة لنتعرف ماذا سوف يسفر عنه الزمن وماذا يقرأء لنا الواقع وكيف يشكل التاريخ الجديد للثورة!!!وهذا هو الحال التي وصل بناء الانتظار كما ترون. قام الشعب المهمش السوداني بثورة والتي

سميت بثورة حركة تحرير السودان وشملت معظم الشعب السوداني المهمش  لمقاومة النفوذ الاستعلائية ,وسياسة تجنيد دارفور الي قبايل  تمهيدا لضمه في جيوب ومفتح الانقلابيون  ، وكذلك بسبب سوء معاملة الشعب الدارفوري ، وانتشار الروح الثوري  والوعي الثوري بين الجيل المستنيرهو كان السبب المباشر لاندلاع الثورة في دارفور  .  ولنرى ماذا سيفر بنا الايام إنني لا أنكر دور الذين عملوا في السر والعلن وباموالهم من اجل انجاح هذه الثورة ونحن أصحاب مبادي . نحتاج الى تأني ووقفة حقيقية مع النفس ... حتى نراجع الاولويات والاهداف ...ماذا حققنا وماذا نريد ان نحقق , ربما ساعتها نستطيع ان نترك شي حقيقي للاجيال القادم  وان لم نفعل نبقى شعب بلا ذاكرة.ولا تاريخ  ...؟؟؟  
 
 
                                                                                      بقلم/ احمد عبد الله عبد الله سعيد
الخرطوم
السودان                                                    الموافق 24/7/2010م
tatirahmed@yahoo.com

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

besho210

اخبار منظمات ونشطاء ابناء دارفور

جديد الاخبار

بيانات صحفية

جديد مقالات

Copyright © 2009 Sudan National Liberation Movement All rights reserved