logo 3
He can't escape from ICC- لن تهرب من مصيرك
Darfur,s Videos and pictures
Globle TVS and Radios
Important News
google feebook
teweter hotmail logo 4
Monday, 09/20/2010

هل يلحق الرئيس البشير بالشيخ حسن الترابي بعد مفاصلة ثانية ؟..الأسلاموية أيدولوجية مثلها مثل النازية أو الفاشية.. المؤتمرنجية المتنفذون شخوصهم مربوطة ربطأ محكمأ بالرئيس.!.وهذه مجهودات ادارة اوباما في تصفير مشاكل البشير

Monday, August 16, 2010

مقدمة

ذكرنا في الحلقة الثانية من هذه المقالة , أن الرئيس سلفاكير كان قلقأ من فرضية اعلان محكمة الجنايات الدولية تضمين تهمة الأبادة الجماعية في أمر قبض الرئيس البشير , قبل يوم الأحد 9 يناير 2011.

يعلل الرئيس سلفاكير ذلك بقوله :

كلاب اللوبيات اليهودية في امريكا تنتظر , بفارغ الصبر , اعلان المحكمة تضمين الابادة الجماعية في ملف امر قبض الرئيس البشير لكي , تقوم بالنباح والخربشة والعض في ادارة اوباما , لكي تتخذ أجراءا ً حاسماً وفورياً , للقبض علي الرئيس البشير , ومحاكمته قبل ان يبدأ في ابادة جماعية ثانية لليهود .

اليهود يربطون اي ابادة جماعية بالهولوكست الذي اصابهم , ويرددون دوماً في ادبياتهم :

اطلاقاً ......ليس مرة اخري .

Never Again


ربما أضطر اوباما للانحناء امام الطوفان اليهودي , خصوصاً وانتخابات نوفمبر التكميلية لمجلسي الكونغرس علي الابواب !

وبعدها سوف تهب العجاجة التي ترمي بشرر ! ويختلط الحابل بالنابل ! وتجوط المسألة ! ويصبح الجميع في حيص بيص !

ولن يقبل نظام الخرطوم بعقد الاستفتاء في ميعاده , بل سوف يرفع في وجوهنا قميص عثمان ( امر قبض الرئيس البشير ) , ويتخذه ذريعة لعدم عقد الاستفتاء .

الله كضب الشينة ؟

كان أعلاه السيناريو الخبيث الذي طير النوم من عيون الرئيس سلفاكير , وجعله ارقا طول الليل , كلما فكر في تداعياته .

ولكن الله كضب الشينة .

سأل امبيكي صديقه الرئيس سلفاكير :

كيف ؟ يا سلفا العزيز ؟

ابتسم الرئيس سلفاكير , ونور صديقه قائلا :

بسيطة يا واطسون !

القس فرانكلين جراهام أقنع كلاب اللوبيات الصهيونية , بأن تفتيت بلاد السودان يصب في مصلحة الأمن القومي الأسرائيلي ! كما دعي الي ذلك بن غورين في خمسينيات القرن المنصرم ! وتفتيت بلاد السودان يمر عبر بوابة الأستفتاء ! وعليه أهمية أن تكون هذه البوابة مفتوحة علي مصراعيها !

الرئيس البشير في السلطة , وهو أمن , هو الوحيد الذي يضمن بقاء هذه البوابة مفتوحة , خلال الفترة المتبقية علي الأستفتاء ! وبالتالي ضرورة أن لا يمس الرئيس البشير قرح خلال هذه الفترة المفتاحية !

أقتنعت كلاب اللوبيات الصهيونية بمنطق القس فرانكلين !

وسكتت عن النباح ... حتي يوم الأحد 9 يناير 2011 !

أما بعد يوم الاحد 9 يناير 2011م ...

فالطوفان .

معرفة السبب وزوال العجب !!

سأل امبيكي صديقه الرئيس سلفاكير , ان كان راضياً عن الدعم الامريكي للحركة الشعبية ؟

رفع الرئيس سلفاكيرعصاه في الهواء , ملوحاً بها , وشاكراً جهود القس فرانكلين جراهام , الذي يجاهد لاستيلاد دولة جنوب السودان المسيحية , من رحم دولة السودان الاسلاموية ! وثمن الرئيس سلفاكير جهود ومجهودات القس فرانكلين جراهام , التي فتحت الابواب علي مصراعيها مع ادارة اوباما , بحيث اصبحت كل الانوار علي الطريق الي البيت الابيض خضراء تسر الناظرين .

واستطرد الرئيس سلفاكير ً , قائلأ :

جاهدت وتجاهد ادارة اوباما من خلال مجهودات الجنرال غرايشون المقدرة , في جعل الفترة التي تسبق الاستفتاء , فترة هدؤ تام , حتي يتم عقد الاستفتاء في سلاسة ويسر ، ونحصل علي استقلالنا , دون مشاكل !

تصفير المشاكل هو هدف ومنهجية الدور الامريكي في الفترة المؤدية للاستفتاء !

ونثمن الدور الامريكي الذي نجح في التركيز علي الاهم ( الاستفتاء ) , وتجاوز الامور الاخري العالقة مع حزب المؤتمر الوطني , علي الاقل حتي يوم الاستفتاء ... مثلاً :

* قبلت ادارة اوباما نتيجة انتخابات ابريل المزورة في شمال السودان .

* قبلت ادارة اوباما بفوز الرئيس البشير فوزاً ساحقاً ( اكثر من 90% من الاصوات في شمال السودان ) , رغم انه مطلوب للعدالة الدولية . بل شاركت في حفل تنصيبه رئيسأ !

* جمدت ادارة اوباما اي محاولة من حلفائها لاختطاف طائرة الرئيس البشير , والقبض عليه , وتسليمه للمحكمة في لاهاي , كما يدعو لذلك قرار مجلس الامن 1593.

* جمدت ادارة اوباما ملف دارفور , وعملت علي خصى منبر الدوحة , علي الأقل حتي الأنتهاء من عملية الأستفتاء !

* عزلت ادارة اوباما الدكتور خليل ابراهيم وحركته , ومنعت اي سلاح من الوصول الي قوات الحركة , مما سوف يجعلها تلحق امات طه بحلول يوم الاستفتاء .

* جمدت ادارة اوباما تفعيل توصيات لجنتكم الموقرة ( لجنة أمبيكي ) , خصوصاً توصيتها بخصوص محاكم الهجين في دارفور , في محاولة لترويق المنقة للرئيس البشير حتي موعد الاستفتاء .

* ساعدت ادارة اوباما من خلال مجهودات وتوسط خادم الحرمين الشريفين لدي الرئيس البشير , لتمرير مشروع قانون الاستفتاء ( حسب رؤيتنا ... الحركة الشعبية ) في المجلس التشريعي القومي في 30 ديسمبر 2009م , بعد ان بدأ المؤتمر الوطني في الطنطنة والخرخرة .

* سمعت ادارة اوباما بكل مبادرات ومقترحات السيد الامام واثنت عليها , ثم تركتها معلقة في الهواء , حتي لا يشوش تطبيقها علي هدؤ ما قبل اللاستفتاء !

* قدمت لنا ادارة اوباما مساعدات قيمة في مجال الامن والدفاع , والشكر في ذلك لمجهودات القس فرانكلين جراهام .

* ضغطت ادارة اوباما علي النظام المصري الذي اصبح يؤيد ويبارك انفصال جنوب السودان جهاراً نهاراً , بل وعدنا بمساعدات مالية معتبرة , وبفتح خط جوي لمصر للطيران , مباشر بين القاهرة وجوبا .

+ بر القس فرانكلين بوعده , الذي قطعه لنا , بأنه سوف يقلب هوبتين لأحتواء نباح وخربشة كلاب اللوبيات الصهيونية في امريكا , وكذلك نباح السفيرة سوزان رايس التي شمت دم الرئيس البشير , بعد أعلان محكمة الجنايات الدولية أضافة تهمة الابادة الجماعية في ملف امر قبض الرئيس البشير في يوم الاثنين 12 يوليو 2010م .

واصل الرئيس سلفاكير في تعداد مجهودات ادارة اوباما في تصفير المشاكل في الفترة المؤدية للاستفتاء !


ابالسة الانقاذ :

دخل امبيكي في نوبة تفكير حادة , انسته صديقه الذي امامه ! ثم بادر امبيكي صديقه بسؤال عن امكانية انقلاب هادئ في القصر , من غلاة المؤتمرنجية , أو من زملاء الرئيس البشير في القوات المسلحة , ضد الرئيس البشير , وتسليمه لمحكمة الجنايات الدولية ، ما دام اصبح شوكة حوت , وضد مصالح المؤتمرنجية ؟ وسابقة مفاصلة 1999 عام ضد العراب الأكبر الذي علمهم السحر , تقف شاهدأ علي عدم أستبعاد أي سيناريو , مهما بدأ غير عقلاني ؟

استبعد الرئيس سلفاكير هذا السيناريو قطعياً ! واردف قائلاً :

المؤتمرنجية المتنفذون من رجالات الحرس القديم يزايدون علي الرئيس البشير , ويستميتون في الدفاع عنه , وأبقائه رئيسأ للجمهورية ! لأنهم علي يقين تام بأن الرئيس البشير يمثل أخر خط للدفاع عن شخوصهم ؟ اذا تم القبض علي الرئيس البشير بواسطة محكمة الجنايات الدولية , فسوف تبدأ نظرية بيادق الدومينو عملها , ويتساقطون جميعهم , الواحد تلو الأخر , في شباك أوكامبو ! فكلهم في قائمة ال 52 الشريرة ؟ فلذلك أما الرئيس البشير وشخوصهم في كراسي الحكم , واما كلهم في بروش سجون السودان , او زنازين لاهاي ؟

شخوصهم مربوطة ربطأ محكمأ بالرئيس البشير !

الرئيس البشير خلق مراكز قوي متشاكسة داخل المؤتمرنجية ! ومن ثم صعوبة أنقلاب قصر ضد الرئيس البشير ؟ كل هذه المراكز تزايد علي الرئيس البشير ؟ الذي أصبح صمام الأمان لكل مركز قوي ؟

بل صار أما :

هو أو الطوفان ؟

بأختصار ليس أمام المؤتمرنجية حول الرئيس البشير , غير الاستمرار في كراسي الحكم ؟ ومن ثم تزويرهم الفاضح البليد غير المبصر والعشوائي , بل العصبي , لأنتخابات ابريل ؟

ورغبتهم في تزوير الأستفتاء كما زوروا الأنتخابات ؟ لأن التزوير والتدليس أصبح منهجأ لهم في العمل السياسي ؟

ولكن اوكامبو في انتظارهم علي الكورنر ؟ ولن يختفي , حتي لو دفنوا رؤوسهم في كل رمال العتمور ؟

تسأل امبيكي هل المؤتمرنجية بهذا السؤ ، مع انهم يبدون له اناس افاضل محترمين ؟

ابتسم الرئيس سلفاكير ابتسامته الماكرة , وخاطب صديقه قائلاً :

العزيز تابو ...

جوهر المشكلة بيننا والمؤتمرنجية يمكن تلخيصه في كلمتين , كما في مائة ...

انعدام الثقة ؟

ثم لم يكن للمؤتمرنجية أي رؤية استراتيجية في التعامل مع مسالة الجنوب ! سياستهم نحو الجنوب كانت بردود الأفعال , سياستهم كانت أمنية بأمتياز , وليست سياسية ! كان المؤتمرنجية يتعاملون مع الجنوب بسياسة القطاعي ... حق اليوم باليوم ! ويوم بكرة ل بكرة ؟

أستعمل المؤتمرنجية سياسة فرق تسد , لفركشة الجنوبيين , وخلق المشاكل بينهم .

يفكر المؤتمرنجية دومأ , تحت مواقع اقدامهم , ويتعاملون مع مسألة الجنوب كألية ضغط لتصفية الحسابات , والابتزاز السياسي , والضحك علي ذقون الجنوبيين , في عملية الصراع السياسي العبثية ؟


المؤتمرنجية يرون أنه من المستحيل تقديم أي تنازلات في علاقة الدين بالدولة ! لأن مشروعية حكم الأنقاذ تستند على التوجه الإسلاموي ! وأن أي حديث عن مدنية الدولة سيؤدي إلى تفكيك بنية نظام الحكم الأنقاذي !

المؤتمرنجية يرددون دومأ بأنهم لن يقبلون بـ

( بوصة واحدة لتطبيق مدنية الدولة , حتى وإن وقع انفصال الجنوب ) .
ويؤمنون بان ّ شعار مدنية الدولة لا يجوز شرعاً ولا قانوناً ، وأن الله سوف يسألهم يوم التغابن عن دينهم , وليس عن تفتيت بلاد السودان ؟

فلسفة وفكر المؤتمرنجية تعتمد علي نظرية هوبز ( لا اخلاق في السياسة ؟ ) ؟

منهجية واليات المؤتمرنجية تعتمد حصرياً علي الكذب والتدليس والخداع والغش . ألم يقل عرابهم في يوم الجمعة 30 يونيو 1989م انه ذاهب للسجن حبيسأ , والبشير للقصر رئيسأ , في اكبر كذبة في تاريخ السودان الحديث؟

كان الشعب السوداني الطيب يتسأل وقتها في عفوية :

هل هؤلاء الرجال جبهة ؟

الأخونجي , الجبهجي , الأنقاذي , المؤتمرنجي ... كلها من أسماء أبليس , الذي يغير اسمائه , كما تغير الحرباء لونها ؟

بدأ المؤتمرنجية بالكذب ! واستمرأوا الكذب , فولغوا فيه , واصبح طبعاً بعد ان تطبعوا عليه طيلة ال 21 سنة الماضية ! واصبحوا يؤمنون بان الكذب حلال , بل فيه الفلاح ! بدليل استمرارهم في السلطة طيلة العقدين المنصرمين ! اصبح الكذب ظاهرهم وباطنهم ! والذي دفع الفاتورة هو الشعب السوداني , الذي سوف يري السودان ينفصل الي دولتين ! لاننا في الجنوب لن نستطيع التعايش مع المؤتمرنجية , الذين لا يرعون العهود , ولا يحترمون المواثيق ؟ بل يعتمدون في شعارهم في العمل السياسي علي نظرية ( رزق اليوم باليوم ) , قصيرة النظر التي فجرت محنة دارفور ؟

المؤتمرنجية يؤمنون بالاسلاموية , ولا يؤمنؤن بالاسلام ! الأسلام دين الله ورسوله محمد . الأسلاموية أيدولوجية مثلها مثل النازية أو الفاشية , تنبني علي فهم خاطئ لصحيح الاسلام , أيدلوجية ظلامية تعتمد علي أقصاء وتكفير الاخر .

العزيز ثابو ...

المؤتمرنجية ابالسة الانس والجن ! فاحذرهم !

قاتلهم الله اني يؤفكون .

يتبع الحلقة الخامسة


الحلقة الرابعة ( 4 – 5 )

ثروت قاسم
tharwat20042004@yahoo.com

 

 

 

 

 

 

 

 

 

besho210

اخبار منظمات ونشطاء ابناء دارفور

جديد الاخبار

بيانات صحفية

جديد مقالات

Copyright © 2009 Sudan National Liberation Movement All rights reserved