He can't escape from ICC- لن تهرب من مصيرك
Darfur,s Videos and pictures
Globle TVS and Radios
Important News
google feebook
teweter hotmail logo 4
Tuesday, 08/16/2011

وثيقة تاريخية تثبت مشاركة المراغنة في جردة كتشنر ( 1898) وجردة دارفور ( 1916 ) ؟ مع هذه الصورة

Tuesday, August 16, 2011

لا حياء في الدين ! وبالقياس: لا حياء في التاريخ ! أعرف تاريخك ، لتفهم حاضرك ، وتصنع مستقبلك ! اقرأ تقرير السردار ونجيت حاكم عام السودان بتاريخ 8 أغسطس 1916 ، لوزير الحرب في لندن عن مشاركة المراغنة في جردة كتشنر ضد الدولة المهدية وفي جردة دارفور ضد سلطنة الفور !
وثيقة تاريخية تثبت مشاركة المراغنة في جردة كتشنر ( 1898) وجردة دارفور ( 1916 ) ؟
ثروت قاسم
Tharwat20042004@yahoo.com

توضيح !

يجتهد الكاتب في توخي الحقيقة ، وقول الصدق ، وايراد المعلومة الصحيحة ! وفي هذه المقالة ، يحرص علي ذكر المراجع التي يستقي منها معلوماته ، ليتمكن القارئ الكريم من الرجوع اليها لمزيد من التفاصيل !
الكاتب يحترم كوكبة سداسية من نجوم السودان المبدعين ، في حقبة ما بعد الاستقلال ، ويقدر ويحب كل واحد منهم ، حبأ جمأ ... حبا مبصرأ ومسببأ ! فكل واحد من هذه الكوكبة الباذخة ، نجح في الجمع بين متدابرين أثنين ... الفكر والسياسة !

الأمر الذي فشل فيه الامبرطور الروماني نيرون فشلأ ذريعا !

كان نيرون من أعظم مفكري عصره ! وكان خطيبأ مفوهأ ، يتحول مجلس الشيوخ الي بكائية ، وشيوخ روما يصغون السمع لنيرون ، والدموع تجري علي خدودهم ! كان نيرون يؤلف روائع القطع الموسيقية الساحرة ، ومن أمهر العازفين علي الربابة ! وكان عندما يغني علي ربابته ، تصمت الطير ، وتخرج الثعابين من اجحارها !
ولكن فشل نيرون فشلأ ذريعأ كسياسي ! فحرق روما ! وطفق يغني علي ربابته ، وهو يجوب شوارع روما ، مستلهما ، ومتمليأ النيران ، حتي اكلته نيران روما !

هذه الكوكبة المبدعة تحتوي علي :

+ الاستاذ عبدالخالق محجوب ... لفكره المتجدد وذكائه المتقد ووطنيته الحقة وتواضعه السوداني ،

+ الاستاذ محمد ابراهيم نقد ... لان باطنه خير واوضح من ظاهره ، كتاب مفتوح ،

+ الدكتور منصور خالد ... موسوعة فكرية تمشي علي رجلين ،

+ الشيخ حسن الترابي ... لانه السوداني الوحيد منذ عهد الفرعون الاله خوفو ، الذي نجح في غش اولاد بمبة ، ملوك الملوص ، واباطرة الافك والتدليس ، الذين طرشوا مقولة ( دول بتوعنا ؟ ) صبيحة الجمعة 30 يونيو 1989 ،

+ السيد الامام ... أول أمام لطائفة دينية يتم أنتخابه ، بالاقتراع السري والحر المباشر منذ ان نزل النبي ادم من الجنة ، ولانه نجح في استيلاد الاسلام الوسطي والعصري ، والتوفيق بين الاصل الملزم والعصر النافع ، ولنجاحه في الإحاطة بالواجب ، وفي معرفة الواقع ، وتنزيل أحدهما على الآخر، في حركة دائمة ومستمرة!

+ الاستاذ العظيم ... لفكرته !

الكاتب لا يدعي الانتماء لاي طائفة دينية ، ولا لاي حزب سياسي ! ولكنه يجتهد في تجويد ثوابت عباداته ، ومتحركات معاملاته ، لكي يتمكن من ولوج ابواب المدينة الفاضلة ... مدينة الاستاذ العظيم ، حيث يدب الملائكة ، والانبياء ، واولياء الله الصالحين ، في أشكال بشرية ! وحيث تري ارواح السعيد الطيب شايب واخوانه واخواته الجمهوريين والجمهوريات ، حافين من حول روح الاستاذ العظيم !

الكاتب يدين الكهنوت ، في جميع أشكاله وانواعه ... خصوصأ الكهنوت الأنقاذي ، الذي يسوق الباطل باسم الاسلام !

وَقَضَيْنَا إِلَيْهِ ذَٰلِكَ الْأَمْرَ‌ ، أَنَّ دَابِرَ‌ هَـٰؤُلَاءِ ، مَقْطُوعٌ مُّصْبِحِينَ !

كما يدين الكهنوت الذي يستقوي بالاجنبي ضد الوطني ، الكهنوت الذي ينوم مريديه تنويما مغنطيسيا دائما ، وكأنهم مشاة النوم !

ندلف الي موضوعنا بعد هذه المقدمة ، التي حاولت وضع الامور في أطارها الصحيح ، حتي لا تذهب المذاهب طرائق قددأ ، بمن في قلبه مرض !

وثيقة تاريخية :

بناء علي طلب بعض كرام القراء ، يقدم الكاتب ادناه ، ما يثبت ، بما لا يدع مجالأ لاي شك ، مشاركة السادة المراغنة في الجيش المصري الغازي في جردة كتشنر ( 1898 ) ، وفي جردة دارفور ( 1916 ) !

قال :
لا حياء في الدين!
وبالقياس:
لا حياء في التاريخ!

في تقرير مفصل ( مرفق أدناه ) بتاريخ 8 اغسطس 1916 ، ارسله السردار رقنالد ونجيت ، حاكم عام السودان ، لوزير الحرب في لندن ، عن عمليات الجيش المصري في السودان ( ما بعد 1898 ) ، وجردة دارفور المصرية التي سحقت قوات السلطان علي دينار ( 1916 ) ، أشاد السردار ونجيت بالسيد احمد الميرغني وأخيه السيد علي الميرغني ( والد مولانا السيد محمد عثمان الميرغني ) ، علي خدماتهم الجليلة للجيش المصري في السودان !

تجد التقرير ( 12 صفحة وباللغة الانجليزية ) في الرابط ادناه !
http://www.london-gazette.co.uk/issues/29800/supplements/10365
ونتمني ان يتحلي القارئ بالصبر وهو ، يقرأ هذه الوثيقة التاريخية !

نلفت نظر القارئ الكريم للصفحة الاخيرة ( الصفحة رقم 12 ) من تقرير ونجيت علي الرابط أدناه :

http://www.london-gazette.co.uk/issues/29800/supplements/10376

يجد القارئ الكريم علي يمين هذه الصفحة ( رقم 12 من التقرير ) اسم السيد احمد الميرغني ، وأخيه السيد علي الميرغني ( والد مولانا السيد محمد عثمان الميرغني ) ضمن قائمة الاشخاص ، الذين أشاد بهم السردار ونجيت ، لبلائهم الحسن في دعم الجيش المصري ، في سحقه لقوات السلطان علي دينار في جردة دارفور في عام 1916 ، تحت القيادة العليا للسردار ونجيت !

يمكن للقارئ الكريم ان يلاحظ ، في هذه الصفحة رقم 12 من تقرير ونجيت ، الحروف المختصرة الاتية في آخر إسم السيد علي الميرغني :

K.C.M.G

ماذا تعني هذه الحروف ؟

K.C.M.G = Knight Commander of Order of St Michael and St George ( an order of chivalry founded on 28 April 1818 ).

فارس وقائد في كتيبة الفروسية التابعة لطريقة القديس ميشيل والقديس جورج في جيش الامبراطورية البريطانية العظمي !

تاريخ تقرير السردار ونجيت كان في اغسطس 1916 ، وكان وقتها السيد علي الميرغني يحمل هذا اللقب السامي والنيشان العالي ، مما يثبت ان الملك جورج قد أنعم عليه بهذا النيشان السامي لخدماته للجيش المصري في السودان ، قبل أغسطس 1916 ... تاريخ تقرير ونجيت !

مما يؤكد مشاركة السيد علي الميرغني مع الجيش المصري كضابط ( فارس وقائد ) في جردة كتشنر وموقعة كرري ( 1898) ، وما بعدهما !

وفيما بعد في جردة دارفور ( 1916 ) ، ضد السلطان علي دينار ، حسب تقرير ونجيت المذكور أعلاه !

اسأل كبارك ، وسوف يخبروك بأن صورة السيد علي الميرغني ، وهو بالبزة العسكرية للجيش المصري ، كانت موجودة ، في زمن غابر ، علي فتايل ريحة بت السودان ؟

نكرر لا حياء في التاريخ !

في مقالة نشرت له في 15 ديسمبر 2008 ، كتب الاستاذ تاج السر عثمان :

( ... نفوذ الختمية كان كبيرا بحكم ارتباطها بشكل من الأشكال بجهاز الدولة التركي . وأصبح نفوذ الختمية الاقتصادي كبيرا : ملكية الأراضي والجنائن في الشمالية وشرق السودان ، إضافة لعمل السخرة في أراضي زعماء الطريقة والخلفاء . إضافة للزكاة .. والهدايا – التي كانت تصلهم من المريدين – بهذا الشكل توسع نفوذ الختمية الاقتصادي والروحي أيام الحكم التركي .) !

http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=156456


نقول الحكم التركي ( التركية السابقة ) ، ونقصد الحكم المصري لان محمد علي باشا ، الذي غزا بلاد السودان في عام 1821 ، بحثأ عن العبيد ، وسن الفيل والذهب ، كان مصريأ وحاكما علي مصر !

أتسم حكم المصريين للسودانيين خلال التركية السابقة بالاستبداد ،والقهر ، والقمع ، وأهدار الكرامة ! حتي ظهرت مقولة ( الحمرة الأباها المهدي) ! والمهدي لم يأبى اللون ( الحمرة ) ، وأنما أبى الفعل؟

شارع الميرغني في مصر الجديدة في القاهرة من أكبر الشوارع ! ولم يعط المصريون هذا الاسم ( من بين اسماء كل السودانيين ) للشارع أعتباطأ ، وانما مقابل خدمات جليلة ! تماما كما تفكر اسرائيل في اعطاء اسم الرئيس الهالك مبارك لاحد شوارعها ، لانه كان ( كنزأ استراتيجيأ ) لاسرائيل !

وقد اورد الكاتب شوقي بدري ، نقلا عن كتاب ( بحوث في تأريخ السودان ) بقلم الدكتور محمد إبراهيم أبوسليم ، ملك التوثيق في السودان ، سرده للخلافات المالية الصغيرة التي كانت مستعرة بين السيد علي الميرغني واخيه السيد احمد الميرغني ، وجشع الاثنين المادي !

يقول الدكتور محمد ابراهيم ابوسليم في كتابه الموسوعة :

أفتح قوس :

( .... وبالإضافة إلي ذلك كان هنالك نزاع بين الأخوين ( السيد علي الميرغني والسيد احمد الميرغني ) حول دخل قبة السيد الحسن بكسلا ، وقبة السيد المحجوب ببحري ! وظل كل منهما يتضرر من الآخر ، علي اعتبار أنه لا يحصل علي نصيبه ؟ السيد علي يطالب بنصيبه من قبة السيد الحسن ، والسيد أحمد يطالب بنصيبه من قبة السيد المحجوب.) !

أقفل القوس !

أنتهي الاقتباس من كتاب ابوسليم !

السيد علي الميرغني واخوه السيد احمد الميرغني يتشاكسان حول دخل القبب التافه ، من النذور ، التي يدفعها المعدمون المغفلون ، الذين يؤمنون بكرامات السادة المراغنة !
قال :

( أنه لا ياتي بخير ! ) !

صدق الرسول صلي الله عليه وسلم وهو يفتئ بحرمة النذز ( النذور ) !

أجمع العلماء علي تحريم النذور ، التي يدفعها الناذر في قبب اؤلياء الله الصالحين ! النذور محرمة لان الناذر يعتقد في صاحب القبة او البنية او القبر ، أنه ينفع ويضر ، ويجلب الخير ، ويدفع الشر ، ويعافي المريض ، ويشفي السقيم ! وهذا ما كان يفعله ، أيام الجاهلية ، عباد الاصنام !

يؤكد كل العلماء ان النذور التي يتم دفعها في القبب مظهر من مظاهر الكفر والشرك ! ويجب علي كل مسلم النهي عنها ، لانها من أعظم الكبائر والمحرمات !

كفرت السيدة عائشة رجلأ دفع نذرأ في أستار الكعبة !

فاذا كان دفع النذر محرم في الكعبة ، فغيرها من القبب والضرائح أولي !

ولكن في بلاد السودان ، صار المعروف منكرأ ، والمنكر معروفأ !

أذن حرام علي السيد أحمد الميرغني ، وعلي السيد علي الميرغني ، التكسب من والتشاكس علي ما هو حرام ... نذر قبة السيد الحسن في كسلا ونذر قبة السيد المحجوب في الخرطوم بحري !

اذا كان ليس من حرام النذر من بد ، فكان الاحري أن يتم استعمالها ( وهي بعد حرام ) في تنمية قبة السيد الحسن وقبة السيد المحجوب ! أو في مساعدة الفقراء والمعوزين ، وليس الي جيوب السيد احمد الميرغني والسيد علي الميرغني !

هؤلاء كانوا زعمائنا السياسين والدينين ؟

فتأمل ؟

وقد سمع القارئ الكريم عن الفاتحة التي كان يتبرع بها السيد علي الميرغني ، ويتم صرفها ماديأ عند السيد عبدالرحمن المهدي؟

كان بعض مواطني الشمالية وشرق السودان يتضجرون من حصة ( عشور ؟ ) ، السيد على الميرغني . وفيما بعد ابنه مولانا السيد محمد عثمان من تمورهم وغلاتهم ؟

يقودنا هذا الاستعراض المختصر من الماضي السحيق ... الي الحاضر الماثل !

هل سمعت ، يا هذا ، مولانا السيد محمد عثمان الميرغني يندد باحتلال المصريين لمثلث حلايب ، رغم أن المثلث يقع ضمن مناطق نفوذه الطائفية ، في شرق السودان ؟ وهل سمعته يطالب المصريين باعطاء السودانيين حق الحريات الاربعة ، في سياق المعاملة بالمثل ؟

أطلق مولانا الميرغني ، مؤخرأ ، مبادرة أكد انها للحل الشامل للمسألة السودانية ! واستبشر السودانيون خيرأ ! ثم أكتشفوا ان المبادرة ليس لها من المبادرة غير الاسم !

قال :

السودانيين ديل مجانين ، الذين يصدقون كلام مولانا ... ده كلام ساي ، قبض الريح ؟ هو الكلام بقروش ، يا هذا ؟

في سلسلة مقالات نشرت بالجرائد الورقية والاسفيرية خلال شهر مارس 2011 بعنوان ( ماذا يدور خلف كواليس الحزب الاتحادي الديمقراطي ؟ ) ، كتب الاستاذ الكبير الامين جميل ، القطب الاتحادي المعروف ، والموثق التاريخي المتجرد ، ورفيق كفاح الشريف حسين الهندي ، وصديق البطل علي محمود حسنين ، ما يلي عن تصرفات مولانا السيد محمد عثمان الميرغني ، مرشد الختمية ورئيس الحزب الاتحادي الديمقراطي ، بعد أنقلاب مايو 1969 ... وزعماء الحزب الاتحادي الديمقرطي ، أما في السجون، أو مطاردين :



أفتح قوس !

( ... هذا ، فبينما بعض قادة الحزب الاتحادي الديمقراطي في غياهب سجن كوبر ، والبعض الاخر مطاردا ، اصدر السيد محمد عثمان الميرغني ، بيانا يؤيد فيه السلطة العسكرية ، رغم تحذيرات الشريف حسين ، الذي افلت من الاعتقال ، له بعدم تأييد الانقلابيين . وهذا نص بيان السيد محمد عثمان الذي نشر في جريدة الصحافة :

) لقد كانت المبادئ التي اعلنها رئيس مجلس قيادة الثورة ، والسيد رئيس مجلس الوزراء في 25 مايو 1969 فيما يتعلق بالاتجاه العربي ، وتشير الى المرحلة الراهنة التي تجتازها امتنا العربية ، هي المبادئ التي نؤمن بها ! وتجد منا التعضيد والمساندة ! وقد التزمنا دائما على تحقيقها ! وان التلاحم القوي بين اسلامنا ، وعروبتنا هو منطلقنا الى المستقبل . وفق الله القائمين بالامر لتحقيق الاستقرار المنشود للبلاد في ظل مجتمع الكفاية والله المستعان .) !
إيد مرشد الختمية السلطة العسكرية ، و بالتالي أيد وأد الديمقراطية ! ووقف ضد القادة الوطنيين ، مرجحا كفة مصالحه ، ومنفعته الشخصية الضيقة!

اقفل القوس !

أنتهي الاقتباس من مقالة الاستاذ الكبير الامين جميل !

قال :

باع مولانا نفسه لمايو 1969 ! باع مولانا نفسه ليونيو 1989 ! ومولانا معروض ، حاليأ ، للبيع لمن يدفع أكثر ، حسب حكمته ( كشكش تسلم ) ؟

أتهم صحفي مرموق مولانا السيد محمد عثمان الميرغني بجريرة أغتيال الحزب الاتحادي الديمقراطي ( الانقاذي ) بالطريقة العشوائية التي يديره بها ... بالرموت كونترول من جدة والقاهرة ولندن ! كما يعيب عليه كرام المواطنين الشرفاء ارساله أبنه لشرق السودان ، معقل الختمية ، للدعاية الانتخابية للمرشح الرئاسي عمر حسن احمد البشير ، أبان حملته الانتخابية الرئاسية في ابريل 2010 ، رغم وجود مرشح رسمي للحزب الاتحادي الديمقراطي هو الاستاذ حاتم السر !

ويعيب عليه الكثيرون الاستمرار في الاقامة في فيلا مملوكة لجهاز المخابرات المصري في مصر الجديدة ، حتي بعد ثورة 25 يناير !

قال :

ولكن ماذا تقول مع العصي القائمة والعصي النائمة ؟ مع الذي يؤشر يمين ، ويلف يسار ؟ مع الذي يعلن موقفأ في الصباح ، واخر مدابرأ له في المساء ؟ مع الذي يقف مع الضحية ، ويقف في نفس الوقت مع الجلاد ؟

اقوال وافعال مولانا الميرغني حربائية ، تتجه يمينأ ، وتتجه يسارأ ، حسب اتجاه الرياح السائدة ! ولا تعتمد علي أي مبادئ موجهة ، أو سياسات أستراتيجية ... اقوال وافعال خبط عشواء !

نجح مولانا الميرغني واسلافه في الهيمنة ، بل الابادة الثقافية لاتباعه البسطاء من طائفة الختمية ! وفي جعلهم في حالة ( تنويم مغناطيسى دائم)!

وختاما ، يمكن للقارئ الكريم مراجعة الرابط ادناه ( من فضل الكاتب شوقي بدري ) ليري حالة ( تنويم مغناطيسى دائم) ، وبعضأ من مساخر القرن الحادي والعشرين !
كيف استعبد السادة المراغنة السودانيين السذج الغافلين ، وقد ولدتهم أمهاتهم أحرارأ ! كيف يسمح أبن السيد محمد عثمان الميرغني لمن كرمهم سبحانه وتعالي بتقبيل اياديه الكريمة ، تبركأ وخنوعأ ومذلة !

جديد الاخبار

بيانات صحفية

جديد مقالات

Warrant of arrest issued by Pre-Trial Chamber I  4 March 2009
besho210

Omar al-Bashir: conflict in Darfur is my responsibility

الحركة الوطنية لتحرير السودان تعتقد كل من يعترف بحقوق شعب دارفور وحقه المشروع في تقريرمصيره . هو عضو أصيل في الحركة الوطنية لتحريرالسودان أعلنها أم لم يعلنها .
أما بخصوص وحدة المقاومة في دارفور فالحركة الوطنية رؤيتها واضحة من المنادين بوحدة صف المقاومة في دارفور اليوم قبل الغد . وهي من أولويات الحركة الوطنية  وسوف تظل تنادي بها الي ان تتحقق.
موسى يعقوب
امين الاعلام للحركة الوطنية لتحرير السودان
.

baba Call to day
Adam Bunga the King of Agreat Darfur's Singer
On 0020140786129

 

Copyright © 2009 Sudan National Liberation Movement All rights reserved