He can't escape from ICC- لن تهرب من مصيرك
Darfur,s Videos and pictures
Globle TVS and Radios
Important News
google feebook
teweter hotmail logo 4
Monday, 10/24/2011

!!!! اوكامبو والبشير: قصة توم & جيري
بقلم:شول طون ملوال بورجوك                     

Monday October 24, 2011

اثبتت الايام والتجارب  علي مدي الحقب  أن  كل دكتاتور  يطغي ويتجبر اصلا من طينة جبانة ,وراء بطشه خوف وفزع,يود  ويتمني في ظل  رعبه لو تهلك الانسانية جمعاء كي يحيي هو. ولو شك  ذات الدكتاتور ذات مرة ان شخصا ما يشكل تهديدا  لعرشه حقا او وهما    عبأ  كل معاول الدمار ضده  مستخدما الموارد المادية و البشرية التي تحت تصرفه  ليدافع  عن شخصه تحت  اغطية زائفة ( الامن القومي او السيادة الوطنية...  وهلموا جر).     
  أفلا ترون كيف ارهب صدام حسين عبد المجيد التكريتي(صدام حسين)  كل من حوله  فظنوه بطلا قوميا  لا ترمش له عين إن حلت الخطب و الملمات وعندما  انقضي اجل سلطانه وجبروته و لفت الدائرة عليه انكشفت حقيقته علي الملأ فصار بطل الأمة وقائد معركة  ام المعارك فارا   لا يطيب له العيش الا تحت التراب  في الحفر والجحور,وكذا  معمر محمد عبد السلام ابو منيار القذاف المعروف اختصارا"بالقذافي" ملك ملوك افريقيا  الذي توعد وحلف ان يطارد  معارضيه شارع شارع زنقة زنقة..قد تواري من العيون وفرهاربا  في عملية لوجازت لي تسميتها سميتها " عملية تفرون و تختفون" .
,كان ينبغي علي الرجلين ان كانا شجاعين حقا  مواجهة مصيريهما , الذين رسمتهما  ايديهما, بشكل افضل مما جري ليجعلا سجلات التاريج تحفظ لهما بعض الجميل .. امثال هذين الدكتاتورين كثر في عالمنا  المعاصر,ففي  السودان الشمالي مثلا يفعل المشير البشير المثيل,يحاول الرجل إيهام الناس بأنه رجل  شجاع قوي لا يتزعزع امام الشدائد والصعاب وهو بالتاكيد ليس كذلك وما  تصريحاته العنتريه المتكررة التي يطلقها هنا وهناك الا محاولة يائسة يحاول بها  ارضاء نفسه المتعبة ولو  لحين فالرجل لا  يريد ابدا  ان يرفع حاجبي عينيه ولو لمرة  ليري ماذا امامه وما الذي ينتظره هو ونظامه  من مستقبل  كله غموض .فالشعب السوداني الذي يفترض ان يكون اَمن ملاذات له لو احتدمت معاركه مع المجتمع الدولي وخاصة مع محكمة الجنايات الدولية وان شئت الدقة مواجهته مع السيد لويس مورينو اوكامبو المدعي العام لمحكمة لجنائية الدولية والذي اسميه[توم: القط, البشيرٌ: جيري :فأر لاغراض هذا المقال]
صار هذا الشعب المسالم عدوا له ولنظامه الجائر منذ زمن ليس بقريب لماذا؟ لان رئيسهم الذي يفترض ان يكون موقعه الصف الاول مدافعا عنه  لعب دورا في الاتجاه المعاكس تماما , ففي عهد  البشير واعوانه تعرض الشرفاء من ابناء السودان شماليين وجنوبيين معا  لابشع صنوف  التنكيل والتعذيب .وإني لصادق إن قلت إني دوما كلما يطل علي شاشات التلفاز امثال البشير ونافع وبكري حسن صالح وصلاح قوش والطيب سيخة(بالمناسبة الزول دا وين اختفي كلو  كلو...اوعك كلام الناس البسمعو دا تحت  تحت يكون صح) عندما يظهر احد هؤلاء علي شاشات  القنوات الفضائية  ليحاضر البشرية كيف يمكن ان  يستوفي  المرؤ شروط  الايمان والتقوي مخافة رب العالمين, وماذا ينبغي  كي يضمن عابد الفوز بالجنة في الاخرة او أن الله  اعز وجل  امر  بهذا وانه نهي عن فعل كذا ا و ان الرسول الكريم قال هذا و أنه لم  يقل ذاك ,عندما  يجيد هؤلاء هذا الدور,  تجرني  الذاكرة والخيال   عنوة  إلي بيوت الاشباح السيئة السمعة وبصفة خاصة بيت الاشباح  رقم واحد والمقر السابق للجنة القومية للانتخابات  نفس المكان الذي  شهد امتهان انسانية  خيرة ابناء السودان,عذب فيه أشرف ابناء السودان ,امتهنت  كرامتهم  تحت الا شراف المباشر من قبل هؤلاء الاباليس الذين يتدثرون اليوم  باثياب الملائكة البررة.تعرض علي ايدهم الكثيرون من المعارضين الحقيقين او الذين توهم النظام ان يكونوا معارضين محتملين, اذاقوهم  شتي صنوف الإذلال والتحقير  وعلي رأسهم العالم القدير اطال الله عمره البروفسور فاروق محمد ابراهيم النور والشهيد المرحوم د.علي فضل احمد الذي انكلوا به حتي الممات والموظف بوزارة الاسكان سابقا  المهندس بدر الدين ادريس الذي خرج من بيت الاشباح  فاقدا صوابه  نتيجة لصدمة نفسية اثر تعرضه للاغتصاب من قبل زبانية البشير, افراد امنه, اذ قتل ضحيتهم(بدر الدين) فيما  بعد قتل زوجته و والد زوجته ولم يسلم ايضا من الاغتصاب  الرجل الشجاع السوداني  العميد معاش محمد احمد الريح, ومات كذلك  تحت التعذيب في نفس المكان العقيد معاش كاميليو وهو من ابناء الجنوب من  مدينة توريت من قبيلة اللاتوكا وضحاياهم كثر طبعا..
.تخيلوا هذا يحدث في قلب الخرطوم و تحت قبة دولة تدعي حمل رسالة سماوية فتصوروا معي لو لم  يكن هؤلاء رجال رسالة دينية  وحملة ألوية سماوية مقدسة ,يصلون خمس مرات في يوم واحد ويصومون فرضا ثلاثين يوما كل عام  ,تخيلوا معي أنهم لم يكونوا كذلك كيف كان يكون الحال.. ماذا كانوا بعباد الله فاعلين!!!
 اما  انسان الاطراف في  دارفور والنيل الازرق وجنوب كردفان مثلا وقبلها الجنوب   فلعقلية السيد الرئيس وطغمته رأي اخر في حقيقة ادميتهم فالبشير بلا حرج وبلا ندم قال علنا انه قتل تسعة اَلاف فقط !!! من البشر في دارفور وليته يكشف لنا كم من البشر من جنوب السودان  قتلهم من قبل وكم  كان عددهم من الشرق وكم  ضحاياه  الان  في جنوبي كردفان والنيل الازرق وهل زاد عدد ضحاياه في دارفور ام لا يزال تسعة اَلاف فقط لا غير!!! وكم ينوي قتلهم في المستقبل القريب والبعيد من قاطني تلك المناطق..
البشير رغم إدعاءه الجبروتية لا ينا م فالذي تقترف يداه جرما  وان لم يعرف احد ما  فعله  او لم يقبض عليه   متلبسا لا ينام قرير العين ولايختلف الامر إن كان المجرم  لصا صغيرا كالذي  يسرق دجاجة من بيت جاره  او مجرما كبيرا  كالذي  يرتكب جرائم حرب وجرائم ضد الانسانية, كلاهما لا ينامان هنئين لأن الخوف دوما   لهما  ملازما فعذاب الضمير اشد واقوي من احكام المنابر الدولية   العدلية(لاهي) التي يخاف القوم الذهاب إليها وفضلوا لعبة القط والفأر مع السيد مورينو اوكابو ميدانها اجواء دول ذهابا وإيابا !!!  .                .                                                                             

                                                            

 

مواقع أخري

اخبار منظمات ونشطاء ابناء دارفور

جديد الاخبار

بيانات صحفية

جديد مقالات

كبيرة الفنانين في دارفور مريم أمو

Warrant of arrest issued by Pre-Trial Chamber I  4 March 2009
besho210
المرأة السودانية والإغتصاب الممنهج على يد رجال الأمن
Omar al-Bashir: conflict in Darfur is my responsibility

الحركة الوطنية لتحرير السودان تعتقد كل من يعترف بحقوق شعب دارفور وحقه المشروع في تقريرمصيره . هو عضو أصيل في الحركة الوطنية لتحريرالسودان أعلنها أم لم يعلنها .
أما بخصوص وحدة المقاومة في دارفور فالحركة الوطنية رؤيتها واضحة من المنادين بوحدة صف المقاومة في دارفور اليوم قبل الغد . وهي من أولويات الحركة الوطنية  وسوف تظل تنادي بها الي ان تتحقق.
موسى يعقوب
امين الاعلام للحركة الوطنية لتحرير السودان
.

baba Call to day
Adam Bunga the King of Agreat Darfur's Singer
On 0020140786129

 

Copyright © 2009 Sudan National Liberation Movement All rights reserved