He can't escape from ICC- لن تهرب من مصيرك
Darfur,s Videos and pictures
Globle TVS and Radios
Important News
google feebook
Sunday, 02/19/2012

عندما يقلب الضحية الطاولة على جلاده

مجدي البغدادي، (ترجمة قرفنا)

Sunday, February 19, 2012

أنا أول سجين سياسي بريطاني تعتقله الحكومة السودانية في سجن كوبر سيىء الذكر.تعرضت أثناء إعتقالي للتعذيب، و لم يسمح لي بتعيين محامي للدفاع عني، أو حتىالسماح لي الإتصال بالسفارة البريطانية. إتهموني بالتجسس و محاولة تحريك الشراع وخلق “ربيع عربي” في السودان. ولكنهم أطلقوا سراحي في نهاية المطاف بدون توجيه أيإتهامات.

قبل هذه الحادثة، لم يكن لي أي علاقة بالسياسة، و لكنني الأن أكثر تصميما من ذيقبل بسبب ما مررت به و ما شاهدت.

تم إعتقالي في الرابع عشر من فبراير 2011. و تنقلت بين أربع سجون داخل السودان قبلأن يتم الإفراج عني في يوم الثالث و العشرين من أبريل 2011. كنت أعتقد أنهمتعاملوا معي معاملة خاصة، ولكني عرفت لاحقا أن هذه الإجراءات عادية بالنسبة لهذاالنظام المجرم. الذي يتزعمه الرئيس عمر البشير الملاحق دوليا في جرائم حرب.

تلاقيت مع أفراد من جنسيات مختلفة داخل السجون. جاؤا من تشاد، الأردن، نيجيريا،مصر، الهند، و كانت الوقائع كلها متشابة. تعرضنا للضرب و التعذيب، والتجويع والترهيب بأسواء الطرق، متجاهلين فينا أبسط حقوق الأنسان. و لكن، على الرغم منبشاعة التعذيب و إنعدام الضمير تجاه هؤلاء الأجانب، لايمكن قياس هذا مقارنتا بمايمر به السودانيون داخل هذه المعسكرات من تعذيب. إن ما يمرون به هو أعمق و أشدقسوة مما يمكن أن نتصور.

إن ما يقوم به نظام البشير المجرم تجاه شعبه خلف هذه الجدران هو شيء لا يصدق. وهذا ما دفعني للخروج من صمتي لكي أضع حدا لهذه المعاناة.

كل الأشخاص داخل القسم السياسي في سجن كوبر يتعرضون للتعذيب. على الأقل، لم أرىأحدا يفلت من التعذيب. شاهدت بنفسي كيف كانوا يقتادوا المعتقلين من حبسهم ويرجعوهم في نهاية اليوم و قد أنهكوا من شدة التعذيب. هناك غرف في سجن كوبر بهاإطارات معلقة بالسقف. يعلق بها المساجين و هم عراة ثم يتم جلدهم لساعات و ساعات.يعتدى عليهم جنسيا و يتعرضون للكي بالنار أيضا. كيف يمكن لأناس ينتسبون لجهازالمخابرات و الأمن الوطني أن يفعلوا هذا بأبناء جلدتهم؟ أخوانهم من نفس الوطن؟ هذاشئ مزعج.

لديهم غرف أخرى مجهزة بمراوح يمكن أن يعلق بها المساجين. يقوم الضابط بتعريةالمسجون و إنزال سرواله للكاحل حيث يقوم بربطه جيدا. ثم يقوم بتعليق المسجون منقدميه بمروحة السقف، و يتم ضرب المسجون بعصاة كهربائية حتى ينهار و يعترفبالإتهامات المنسبة إليه.

الغريب أن المساجين لم يشتكوا كثيرا من أثر التعذيب، و لكنهم كانوا يتألمون منسماع التهديد حول إغتصاب نسائهم. كانوا مستعدين للإعتراف و التوقيع على أي تهمةسواء كانوا مدانين أم أبرياء مقابل عدم التعرض للنساء في عائلاتهم. أحد المساجينوصف لي طريقة من طرق التعذيب، حيث يقوموا بإدخال أنبوب في قضيب الرجل و سد فتحةالأنبوب حتى لا يتمكن السجين من التبول، و من ثم يعاني السجين من آلآم مبرحة.بعضهم قلعت أظافر يديه و رجليه و علقوا على مسامير الشباك بسبب الدخول في إضراب عنالطعام.

عندما كنت في السجن، حدثوني عن طفلين محتجزين تتراوح أعمارهم حول العشرة أعوام.ماذا يمكن ان يفعل طفل عمره عشر سنوات لنظام عمر البشير؟ شاهدت ضرب طفلين أخرينكانا معي في الحبس بسبب تسريحة شعرهما و حبهما للرقص الغربي. دخل الضباط الىزنزانتنا و أمسك ضابط منهم أحد الطفلين أمام الحائط، و أوسعه ضربا بأنبوب بلاستيكيسميك. كان يضربه في قدميه حتى تورمت، و كان الطفل المسكين يرتجف و لم يتمالك نفسه.حدث كل هذا على بعد متر واحد مني. كان حجم الضابط أكبر بثلاثة أضعاف حجم ذلك الطفلالصغير. لم يسبق لي في حياتي أن شاهدت مثل هذا الجرم تجاه طفل صغير. أشعر بالحسرةلأنني لم أستطع أن افعل شيأ وقتها. لذى قررت أن أفعل شيأ، و ها أنا ذا أكتب لكم عنقصة هذا الطفل الصغير، لعل أحدكم يصغي إلي و يكون بيده فعل شيء.

ما فعلوه بي كان أقل مما سبق ذكره. لمدة ثمانية أيام كنت مضمد العينين، موصداليدين و الرجلين. أخذوني الى جدار خارج الزنزانة، و إنهالوا علي بالضرب في الظهرو اليدين. ضربت في الوجه و الأكتاف، و ركلوني في منطقة الخصية. أوقفوني أمامالحائط و هددوا بقتلي. و ضعوا البندقية خلف رأسي و سمعت صوت تجهيز البندقية حتىحسبت أنها نهايتي. و لكنه كان نوع أخر من التعذيب النفسي الذي لم يبدأ لينتهي.

فقدت أربعين كيلوجرام من وزني خلال فترة الحبس بسبب الجوع. رضخ في القدم اليمنى، وحروق في القدم اليسرى، و جروح من أثر القيد و الحجارة التي قطعت كاحلي أثناءالتعذيب. في أيامي الأولى شعرت بالأسى على نفسي و كنت اظن أنني أقوى من ذلك، و لكنعندمى فارقت السجن، لم أحس بالقوة أبدا بعد ما شاهدت تعذيب المعتقليين السودانيين.

 

مازلت أشعر بالخجل للخوض في ما حدث لي، أو حتى التحدث عن مشاعري اللتي كتمتهاكثيرا. و لكني أذكر تمام العنف الذي تعرض له السودانييون، و كيف كان جسمي يقشعر منهذه المعاملة لهم. كيف أقارن ما جرى لي و ما حدث لأطفال أقل مني حجما، و لكنهمتحملوا الأذى و الألم. كم كانوا أقوياء و كنت أنا ضعيفا.

 

الشيء الواجب ذكره، أن دوام الحال من المحال. و كل هذه الأمور مصيرها تجد طريقهاللتغيير. الثورة الأن أكثر حتمية من ذي قبل، لأن زمننا هذا يختلف عن ذي قبل.فالشبكات الإجتماعية و وسائل الإتصال أصبحت مفتوحة، و علينا إستغلالها لتحقيق هذهالغاية.

 

علينا أن نقف سويا لحماية حقوق الإنسان، و الدفاع عن حق كل طفل في مستقبل أفضل.هذا إذا كنا نريد سوداننا يوفر العيش الكريم لكل السودانيين. رجال و نساء، منمختلف أنحاء السودان، بغض النظر عن عمرهم، إعتقاداتهم، أو ميولهم السياسية. لقدرأيت أناس قادرون على مواجهة نظام الخرطوم حتى الموت. و لكن سؤالي هو: كيف يمكن أننعمل سويا من أجل سودان يوفر العيش الكريم لنا جميعا؟ قد يقلق هذا السؤال مضاجععمر البشير و يحرمه النوم، لأنه أصح ضعيفا و معزولا. فالنثبت للعالم كيف يمكن أنيقلب الضحية الطاولة على جلاده، و يساعد في بناء سودان ديمقراطي.

http://www.girifna.com/blog-girifna/?p=4731

دليل المواقع

اخبار منظمات ونشطاء ابناء دارفور

جديد الاخبار

بيانات صحفية

جديد مقالات

كبيرة الفنانين في دارفور مريم أمو

Warrant of arrest issued by Pre-Trial Chamber I  4 March 2009
besho210
أعلنت حركة العدل والمساواة مقتل زعيمها خليل إبراهيم، وأكد جبريل إبراهيم شقيق خليل ونائب رئيس الحركة -في اتصال مع الجزيرة- مقتل خليل في غارة استهدفته عندما كان يتنقل في موكب مع عدد من عناصر الحركة.
Omar al-Bashir: conflict in Darfur is my responsibility

الحركة الوطنية لتحرير السودان تعتقد كل من يعترف بحقوق شعب دارفور وحقه المشروع في تقريرمصيره . هو عضو أصيل في الحركة الوطنية لتحريرالسودان أعلنها أم لم يعلنها .
أما بخصوص وحدة المقاومة في دارفور فالحركة الوطنية رؤيتها واضحة من المنادين بوحدة صف المقاومة في دارفور اليوم قبل الغد . وهي من أولويات الحركة الوطنية  وسوف تظل تنادي بها الي ان تتحقق.
موسى يعقوب
امين الاعلام للحركة الوطنية لتحرير السودان
.

baba Call to day
Adam Bunga the King of Agreat Darfur's Singer
On 0020140786129

 

Copyright © 2009 Sudan National Liberation Movement All rights reserved