logo 3
He can't escape from ICC- لن تهرب من مصيرك
Darfur,s Videos and pictures
Globle TVS and Radios
Important News
google feebook
teweter hotmail logo 4
Monday, 09/20/2010

حزب البشير : لن يسألنا منكر ونكير في القبر عن السودان الموحد ! ....أنفصال الجنوب عن الشمال كان خيار نظام الأنقاذ في عام 1994م ولم يكن خيار الجنوبيين ..

 

Tuesday, August 24, 2010

المؤتمر الوطني : لن يسألنا منكر ونكير في القبر عن السودان الموحد المدني المبني علي المواطنة ؟ ولكن سوف يسألنا عن الشريعة الأسلامية وتطبيقها في السودان ؟ ومرحبأ بأنفصال الجنوب , اذا كان الثمن المطلوب لبقاء السودان موحدأ , التفريط في الشريعة الأسلامية ؟

تخريمة

السبعة العظام

يتحكم السبعة العظام في البيت الأبيض في ملف السودان ! طبعأ الترتار يقف عند عظيم العظماء , الذي يتخذ القرار النهائي الذي ينفذه الجميع . عظيم العظماء هو الرئيس اوباما ! أما السبعة العظام ، في الملف السوداني , حسب قربهم لأضان عظيم العظماء , الذي يصغي أساساً لنفسه , هم , وحسب الأهمية :

+ السيد دينيس ماكدينا ، النائب الثاني لرئيس مجلس الامن القومي الأمريكي .

+ الدكتورة سمانتا باور , كبيرة مستشارين في مجلس الامن القومي الأمريكي , والماسكة بملف السودان , ومقررة السبعة العظام .

+ السيد يوسف بايدن , نائب الرئيس .

+ السيدة هيلاري كلينتون , وزيرة الخارجية .

+ الدكتورة سوزان رايس , السفيرة في الأمم المتحدة .

+ الجنرال جيمس جونز . رئيس مجلس الامن القومي الأمريكي .

+ الجنرال سكوت غرايشون , المبعوث الرئاسي الخاص للسودان .

السيد جيمس جونز . رئيس مجلس الامن القومي الأمريكي , يأتي كل يوم الي البيت الأبيض ممتطيأ راحلته المفضلة ... بسكليت ؟ ويحيي في غدوه ورواحه أيام العطلة الأسبوعية ( الجنرال يعمل 24 علي 7 ) الصحفي المخضرم محمد علي صالح , الواقف حاملأ لافتته الشهيرة في الباحة الخارجية للبيت الأبيض .

ملف السودان يتكون من عدة فصول , أهمها , حسب الأهمية :

+ ملف أمر قبض الرئيس البشير ... أس الأتو .

+ دعم نظام الأنقاذ لحماس , والتعاون مع أيران ... شايب الأتو .

+ عملية الأستفتاْء والأنفصال ... بت الأتو .

+ المناطق الثلاثة ( أبيي , النوبة والفونج ) ... ولد الأتو .

+ دارفور ... عشرة الأتو .

أما الديمقراطية , التبادل السلمي للسلطة , القبضة الأمنية , دولة المواطنة , الحريات , تزوير الأنتخابات , مبادرات السيد الأمام ... فهي كروت خارج الأتو .. برة خالص !

الجديد في اللعبة هذه المرة , أن الامريكان قد هزوا العصا فعلا في وجوه المؤتمرنجية , لكنهم لم يشعروا هؤلاء بأنهم , إذا لزم الأمر , سيضربون !

مقدمة

نواصل في هذه الحلقة السادسة , أستعراضنا لونسة , وانطباعات الرئيس امبيكي عن أفكار ورؤي الرئيس سلفاكير , في بعض المسائل السياسية .

فيروس الأنفصال

خاطب الرئيس سلفاكير صديقه أمبيكي قائلأ :

العزيز تابو .

تعلم يا صديقي اننا عندما بدأنا مع الرمز قرنق تأسيس الحركة الشعبية (1983) , كنا نطالب بالسودان الجديد الموحد ! لم ننادي مع قرنق بالانفصال في الفترة من بدء الحركة ( 1983) الي بدء نظام الانقاذ (1989) !

كان ولا يزال اسم الحركة ... الحركة الشعبية لتحرير السودان ... كل السودان وليس فقط الجنوب !

ظهرت فكرة حق تقرير المصير ( الانفصال ) في عهد الانقاذ ... ايام الحملات الهلالية الجهادية الاسلاموية لأسلمة ونشر الشريعة في الجنوب بالقوة والاكراه .

رغم أن قرآن المسلمين يقول :

لا أكراه في الدين ؟

ادخل نظام الانقاذ ولاول مرة في تاريخ الصراع بين الشمال والجنوب ، البعد الديني والهوس الاسلاموي ! غير نظام الانقاذ طبيعة الصراع بين الشمال والجنوب من صراع سياسي ... صراع الهامش ضد المركز حول الثروة والسلطة , الي صراع ديني بامتياز !

في تلك الفترة , من يوم الجمعة 30 يونيو 1989 وحتي يوم الاحد 9 يناير 2005م , كان نظام الانقاذ يخطط لاسلمة الجنوب بالاكراه !

سياسة نظام الانقاذ في تلك الفترة كانت - وما زالت- اقصائية وتصفوية , لا تعترف بالاخر ولا بالحوار معه .

حسب نزقهم وضلالهم , فرز المؤتمرنجية بلاد السودان الي كومين , كوم أبيض , وأخر أسود :

الكوم الأول الأبيض مع الأسلام , مع الشريعة الأسلامية . الكوم الأول مع الدولة الدينية وضد دولة المواطنة , وضد الدولة المدنية الديمقراطية .

الكوم الثاني الأسود ضد الاسلام , وضد الدولة الاسلامية . الكوم الثاني مع الدولة المدنية , ومع دولة المواطنة والديمقراطية , دولة الشرك والكفر ؟

وقال المؤتمرنجية لأهل بلاد السودان :

المعانا ومع الاسلام يجي بجاي ... في دولة شمال السودان الاسلاموية العروبية ... مع الأسلام ؟ والضدنا وضد الأسلام يمشي بغادي , بهناك ... في دولة جنوب السودان المنفصلة برضانا وتحريشنا ... ضد الأسلام ومع الكفرة والمشركين .

وتحت ضغط المؤتمرنجية , لم يكن في وسعنا , يا تابو , غير ان نختار , مكرهين مغصوبين , الخيار الثاني ... الأنفصال وتكوين دولة جنوب السودان العلمانية الديمقراطية ... دولة المواطنة .
أرايت يا صديقي ... ليست المسألة اسقاطات نفسية , او ما شابه ذلك ... الم تسمع شاعرهم الفتيوري ؟ ماذا قال ؟

الغافل من ظن الاشياء هي الاشياء...


أغسطس 1991

ظهرت لاول مرة ( أغسطس 1991 م ) جرثومة حق تقرير المصير ( الانفصال ) لجنوب السودان في عهد نظام الانقاذ, ايام الحملات الجهادية الاسلاموية ( الهلال مقابل الصليب ) خلال عقد التسعينات الاسود ... سنوات الرصاص .

دعي القائد جون قرنق في حركته التحريرية التي بدأت العام 1983م الي خلق سودان جديد , موحد , علماني وديمقراطي .... سودان جديد موحد علي اسس جديدة ... المواطنة أساس الحقوق والواجبات .

لم يؤمن بعض رفاق القائد بمبدأ قرنق الوحدوي. وقرروا ان خلق سودان جديد موحد علي اسس جديدة من رابع المستحيلات . ذلك انه بقدوم نظام الانقاذ الأسلاموي , اصبح الصراع بين الشمال والجنوب حول ثوابت دينية وربانية وقطعية لا يمكن التفاوض حولها .

كون هؤلاء الرفاق (لام اكول ، رياك مشار وغوردون كونغ ) مجموعة الناصر او ( قادة انقلاب الناصر ) ! واصدروا بيانهم الانقلابي الأول في اغسطس 1991م . ودعوا في بيانهم الي انفصال جنوب السودان في دولة مستقلة عن شمال السودان ... والواضح ما فاضح .

ومن المضحكات المبكيات , ان الدكتور لام أكول ينقلب 180 درجة , بعد عقدين من الزمان , ويدعي كما يدعي معه المؤتمرنجية , كذبأ , (اغسطس 2010 ) بانهما , مع الوحدة الجاذبة ؟ وهما أول العاملين للانفصال ؟ وكل طرف بأسبابه !

انزعج القائد قرنق , وكثيراً , لانقلاب مجموعة الناصر ( اغسطس , 1991) ! ولكي يسرق الرياح من سفنهم ، بدأ القائد قرنق يجهر بحق الجنوب في تقرير مصيره .... اسم الدلع للانفصال الذي نادت به مجموعة الناصر في بيانهم الانقلابي في أغسطس 1991 .

واشنطن - 21 اكتوبر 1993

دعا السناتور الأمريكي هاري جونستون كافة الفصائل الجنوبية إلى أجتماع ( واشنطن - 21 اكتوبر 1993 ) لمناقشة المسألة الجنوبية ! في واشنطون , قرر الجميع أنه , ما دمنا لسنا مسلمين , ولا عربا , مثل المؤتمرنجية , فلا خيار للجنوب , إلا المطالبة بتقرير المصير .

قال الجنوبيون :

نحن لسنا مسلمين , بل مسيحيين ومعتنقي ديانات قبلية نعبد فيها البقر والمطر . نحن لسنا عربأ , بل افارقة وزنوج . لا نقبل بالهوية الثقافية لشمال السودان التي يحاول نظام الانقاذ فرضها علينا , بالقوة المسلحة . نظام الانقاذ قد اضطرنا لنطالب بتقرير مصيرنا وانفصالنا عن شمال السودان في دولة تكون هويتنا الثقافية فيها ( افريقية – مسيحية ) مدابرة للهوية الثقافية في الشمال ( عربية – اسلامية ) . لن يقبل نظام الانقاذ ان نتعايش معه سلميأ , مع احتفاظنا بهويتنا الثفافية المختلفة والمدابرة لهويته الثقافية . نظام الانقاذ لا يؤمن بالتعايش السلمي بين الشمال والجنوب تاسيسأ علي دولة المواطنة , في سودان واحد مدني ( لا ديني ) وديمقراطي .

ومن ثم مطالبتنا بحق تقرير المصير , اسم الدلع للاستقلال , بدلا من الاستعباد .

أرغمنا نظام الأنقاذ علي الأختيار بين خيارين لا ثالث لهما :

أما الاستقلال أو الأستعباد ؟

الأختيار بين خيارين

اعتدل الرئيس سلفاكير في جلسته , ورشف رشفة سريعة من الشاي الأحمر الساخن أمامه , وقال مخاطباً صاحبه الرئيس امبيكي :

بعد سلسلة من الهزائم العسكرية في الكرمك ومنطقة نوبة الجبال في جنوب كردفان , لجأ نظام الإنقاذ , مكسورأ مدحورأ , لمنظمة الأيقاد ( 1994 ) , للتوسط لإنهاء الحرب الأهلية في السودان ! وافقت الأيقاد بشرط أن يلتزم نظام الأنقاذ والحركة الشعبية بإعلان مبادئ خلاصته :

الاتفاق على سودان واحد مدني ( غير ديني ) , وديمقراطي , ومبني علي المواطنة .

أو

القبول بمبدأ تقرير المصير للجنوب , اسم الدلع للأنفصال !


وكم كانت فرحتنا ممزوجة بحزن دفين , عندما أختار نظام الأنقاذ مبدأ تقرير المصير للجنوب , بدلأ من وفي محل السودان الواحد الموحد المدني الديمقراطي , المبني علي المواطنة .

وافق نظام الأنقاذ علي انفصال جنوب السودان , لكي يحتفظ بالسلطة في شمال السودان الذي يحكمه بقوانين الشريعة .

أنفصال الجنوب عن الشمال كان خيار نظام الأنقاذ في عام 1994, ولم يكن خيار الجنوبيين .

وأكد هذا الخيار الدكتور نافع علي نافع الذي صرح بدون مواربة ( القاهرة – 7 اغسطس 2010 ) بأن وحدوية ما يسمى ب" أولاد قرنق " داخل الحركة الشعبية خير منها الانفصال ، باعتبار أن مخطط قرنق للسودان الجديد الداعي لسودان واحد مدني ( غير ديني ) , وديمقراطي , ومبني علي المواطنة يستهدف شمال السودان في هويته الاسلاموية - العروبية . ويفضل دكتور نافع أنفصال الجنوب عن الشمال , بدلا من تهديد الهوية الثقافية الأسلاموية لشمال السودان , في أطار سودان واحد .

قال المؤتمرنجية :

أعطنا شمال السودان بدون جنوبه مع الشريعة الاسلامية , وأستمرارنا موهطين في خيول السلطة الأسلاموية , وأرجلنا مثبته علي ركاب سروج الخيل !

ولا تعطنا عموم بلاد السودان , موحدأ مع جنوبه , مع دولة المواطنة . لا تعطنا دولة السودان الواحد المدني الديمقراطي , وغير الأسلامي !

نختار الشريعة الأسلامية بدلأ من السودان الموحد , ويمكن للجنوب أن يذهب للجحيم !

لن يسألنا منكر ونكير في القبر عن السودان الموحد المدني المبني علي المواطنة ؟ ولكن سوف يسألنا عن الشريعة الأسلامية وتطبيقها في السودان ؟ ومرحبأ بأنفصال الجنوب , اذا كان الثمن المطلوب لبقاء السودان موحدأ , التفريط في الشريعة الأسلامية ؟

هذه هلوساتهم التي فتتت السودان ؟

يتبع


الحلقة السادسة ( 6 – 7 )

ثروت قاسم
tharwat20042004@yahoo.com

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

besho210

اخبار منظمات ونشطاء ابناء دارفور

جديد الاخبار

بيانات صحفية

جديد مقالات

Copyright © 2009 Sudan National Liberation Movement All rights reserved