logo 3
He can't escape from ICC- لن تهرب من مصيرك
Darfur,s Videos and pictures
Globle TVS and Radios
Important News
google feebook
teweter hotmail logo 4
Sunday, 10/17/2010

آخر نصيحة لرئيس المؤتمر اللاوطني
(لن تنالوا البر حتى تنفقوا مما تحبون)

Sunday, October 17, 2010 

كمال الدين مصطفى
الولايات المتحدة الأمريكية

لقد غامرتم فيما مضي يا سعادة المشير (كما يحلو لكم) بأن خضتم فيما لا تعلمون، وأوصلتم البلاد إلى هذا النفق المظلم، أي نفق الضياع، لعلكم تعلمون بأن هذا الوطن دفع من أجله الغالي والنفيس، بل كان ثمنه الأرواح والدماء....! وقبل أن نشير إليكم بما نود، كان لزاما علينا بأن نذكركم بما أسلفتم به، وحتى تعتبرون، أو على الأقل تقيمون فداحة ما قمتم به وأعوانكم في حق هذا الوطن:-

  1. جيشتم الوطن ليحارب نفسه، في حرب جعلتموها دينية عنصرية راح ضحيتها أبناء الوطن وقد خسرنا فيها الكثير.
  2. ساعدت الظروف على توقيع أتفاقية نيفاشا، وهي كانت بمثابة طوق النجاة، والتي يمكن أن تضمد بعض الجراح، إن تم توظيفها كما ينبغي، ولكن للأسف فشلتم في الالتزام بها، وقد كان ديدنكم.
  3. أصبح الإستفتاء واقع مر لا محال منه، نظرا لعلم الجميع بما قد تؤول إليه النتيجة، وقد علمنا جميعنا بأن الطرف الآخر، قد إختار الإنفصال مسبقاً وبمحض إرادته، نتيجة لما هيئتموها من ظروف مواتية لذلك...! وقد كفله له الإتفاق سلفاً.
  4. نسيتم بأن الإتفاقية تمت برعاية دولية وأممية، فهو عمل قام به الكبار حسب الواقع المعاصر، ولكنكم ألتزمت بجهل الصغار، فهذا هو نتيجة اللعب بالنار، وعليه فهم منفذوه بكل السبل، ومنها فرض الجيوش الأممية بمنطقة أبيي، ورغم أنف البلاد وبكل أسف...!!
  5. فتحتم جبهة أخرى للقتال وأصررتم عليها، رغم أنه كان لكم الخيار في التسوية، وذلك إن أعتبرتم بحرب الجنوب، وقبل أن يزداد عدد الثوار.
  6. أتت أبوجا وكانت فرجاً ودرعا للدمار، ولكنكم لم تلتزموا بالإتفاق، ولم تنزعوا السلاح، بل إستمرئتم الإنتهاك والقتل، وأصبحتم مليشيات ونسيتم بأنكم سلطان البلاد. فتوالت المعارضات والجبهات، وفقدتم زمام الأمور وبدأتم تبحثون في الوساطات.
  7. أتت الإنتخابات وليتكم أستغليتموها بنزاهة، حتى يعبر الشعب عن آماله، أو يختار دون تزوير ولا ترهيب، وعسى ولعل التاريخ يجبر الإنكسار، لكن هيهات.... فقد قبضتم على السلطة وشددتم عليها بأنياب من فولاذ، ولأجلها إستخدمتم كل الوسائل والأقدار.
  8. واليوم حان الزفاف ..(إن صح التعبير) أي حان وقت الأستفتاء، ودنت ساعات الرحيل والفناء لوطن المليون ميل مربع...!! وعندها طفقتم تتخبطون...فإذا بالمخارج موصدة ولم يتبقي منها سوى صراط الإنفصال..... لما كان هو وطناً شامخا أبياً .... فماذا أنتم قائلون لعلي عبداللطيف وصحبه و عبدالفضيل الماس...!! ناهيك عن المحررين الأوائل وأتباعهم...!!
  9. ولن ننسى بأنها ما زالت مشتعلة في غربها.... كردفان ودارفور وشرقها موقوتة إلى حين مزار...!
  10. ظللت أنت مطلوبا للعدالة...!! ولكنكم تتمادون في غيكم وكأن على رأسكم الطير....!! فهل أستجبتم لمبدأ العقل وجلستم مع أنفسكم بعيدا عن المستشارين والدجالين والسماسرة والطبالين..... وألا تأخذكم العزة بالإثم وأن تحاسب نفسك قبل أن تحاسب، وهنا لا اقصد محكمة لاهاي، فهي دنيوية وإن كانت مهمة....! بل أقصد قيامتك الصغرى (حساب القبر) فهي أقرب إليكم من حبل الوريد... عندها لا ينفع مال ولا بنون... وإن كثر عدد النواب والمستشارون.

يا سعادة المشير لقد وددنا أن ننصحكم بما يلي وذلك إنطلاقا من المحاور التالية:-

  1. إدعائكم للوطنية وحب التراب.
  2. إدعائكم للتضحية من أجل وحدة الوطن وعدم التفريط فيه.
  3. إدعائكم حب الشعب السوداني وحرصكم على مصلحته.

وعليه فإن كنتم صادقون فيما تقدم من إدعاءات إتحفتمونا بها في كل خطبكم وتصريحاتكم فعليكم بتنفيذ ما يلي أو مضمونه ودون أي تردد:-

  1. أن تقوموا بحل الحكومة الحالية، وبكل كياناتها من وزراء وبرلمان وخلافه وكل رموزها داخليا وخارجياً.
  2. أن تقوموا بتقديم إستقالتكم في بيان رئاسي يسمعه كافة آهالي السودان ويبث على الهواء مباشرة.
  3. أن يحل حزب المؤتمر الوطني خاصة وكل ملحقاته وكذلك كافة الأحزاب الحالية.
  4. العفو عن  كل المعارضين داخل الوطن وخارجه.
  5. إطلاق سراح كل المعتقلين السياسين فوراً.
  6. تكوين حكومة إنتقالية برئاسة سلفاكير وشخصيات وطنية من شمال وشرق وغرب و وسط السودان.
  7. يكتب دستور جديد للبلاد يحدد فيه هوية الوطن بصورة واضحة.
  8. يجاز الدستور عن طريق إستفتاء عام يشارك فيه كافة الشعب السوداني.
  9. يتم إعداد دراسة بواسطة المتخصصين في أنظمة الحكم لتحديد ما يتناسب وتطلعات الشعب السوداني، على أن يتوفر فيه كل مبادئ العدل والمساواة والمشاركة في السلطة والثروة وكذلك الحقوق والواجبات.
  10. تجرى إنتخابات نزيهة برعاية أممية، إن دعت الضرورة لتأسيس برلمان ديمقراطقي منتخب من قبل الأمة.
  11. إرتضاء نظام حكم فدرالي أو كونفدرالي، وحسب ما يتم الإتفاق عليه من قبل إستفتاء عام يحدد هويته الشعب السوداني.

وكما نرى هذا ما قد ينقذ ما يمكن أنقاذه أو قد يحافظ على وحدة السودان، بل هو أجدر من التصريحات المملة والمتكررة في الإعلام صباحا ومساءاً بشأن الحرص على الوحدة وعدم تفتيت البلاد...!!! فقد إنتهى عهد الكلام،  واليوم قد تسعفنا الأفعال فقط....!!  فهل أنت فاعل ...!!!! بهذا قد تدخل التاريخ من أفضل أبوابه، بدلا عن بابكم الذي أنتم داخلوه الآن.....!! خاصة  إن إنتهي السيناريو على ما هو عليه، ودون أن تحركوا ساكناً...!
وكما تعلم يا سعادة المشير ... لن تنالوا البر حتى تنفقوا مما تحبون..... فإن كنتم تحبون الوطن كما تدعون فتنازل عن الحكم، أما إن كنتم تحبون السلطة والحكم، وكلنا نعلم بأن بريقها لماع وقد يصعب عليك ذلك...!!! ولكن حب الوطن و وحدته أكبر وأهم في هذه الظروف، ( إي إنقاذ ما يمكن أنقاذه) ولا تنسى بأنكم حكمتم أكثر من عشرين عاماً...! وقتلتم ما فيه الكفاية من الأرواح وظلمتم ما لا يحصى أو يعد.....!! ويبدو بأنكم لم تكتفوا بذلك، بل أنكم عازمون على تجزئة الوطن أيضاً.....!!!! فهل يا ترى تودون بأن تودعوا الحكم إلى سجون لاهاي، أم على أنغام المارش العسكري أيضاً وإن كنتم مقبوريين ......!
والله من وراء القصد.....!

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

كبيرة الفنانين في دارفور مريم أمو

Warrant of arrest issued by Pre-Trial Chamber I  4 March 2009
besho210

اخبار منظمات ونشطاء ابناء دارفور

جديد الاخبار

بيانات صحفية

جديد مقالات

Copyright © 2009 Sudan National Liberation Movement All rights reserved