He can't escape from ICC- لن تهرب من مصيرك
Darfur,s Videos and pictures
Globle TVS and Radios
Important News
google feebook
teweter hotmail logo 4
Saturday, 10/22/2011

قبيلة الفور

Saturday, October 22, 2011

المؤرخون لم يحددوا حتى الآن وعلى وجه الدقة كيف نشأت سلطنة الفور الإسلامية
وقد ثبت أن للفور علاقاتهم الوطيدة بمملكة التنجر الإسلامية بشمال دارفور وكانت
لهم العلاقات ذاتها مع سلطنة الداجو بجنوب دارفور .

ولكن المجمع عليه أن الفور ظهور كمملكة أو سلطنة إسلامية على يد السلطان سليمان
صولون وقد ذهب المؤرخ اوفاهي الذي أرخ لسلطنة الفور الى أن الكيرا وهم أكبر
وأهم فروع الفور التي عدّها البعض بتسعة وتسعين فرع . قال اوفاهي أن الكيرا
وبمعونة الفرع الثاني والذي يليهم في الأهمية وهم الكنجارا قد استطاعوا معاً أن
يوحدوا قبائل الفور وفروعها كلها والقبائل المتداخلة والمتصاهرة معهم في القرن
السادس عشر . وقد سبق تجميع كل تلك القبائل والأجناس العديدة لتصير كياناً
واحداً وقيام الدولة الإسلامية الوليدة بدارفور صراع كان للقبائل العربية
المنتشرة حول جبل مرة ووقوفها خلف سليمان صولون دور حاسم حيث أخضع أولاً ملوك

شبه السود المحيطين بجبل مرة في شكل تجمعات صغيرة مستقلة تعتريها الخصومات
والمنافسة فأخضعه لسلطانه ثم دخل الكثيرين منهم الإسلام ثم اتجه الى ملوك السود
البعيدين عن الجبل من الناحية الجنوبية فاستسلموا جميعاً وصار كل فرع او قبيلة
بمرور الزمن والتزاوج بطناً عريقاً في كيان الفور وهكذا تكونت قبيلة أو قل
مجتمع الفور . وقد كانت السلطنات التي أخضعها صولون (37) سبعة وثلاثين سلطنة أو
كيان قبلي صغير مستقل عن غيره منهم سبعة كانوا مجوساً في ذلك الوقت وهم كاره
ودنقوا وتنقروا وبينه وبايه وفروقي وشالا وهولاء السبعة معظمهم من الفراتيت
وكانون يسكنون الى الجنوب الغربي من دارفور وقد صاروا فروعاً في كيان الدولة
المسلمة وحسن إسلامهم .

ومن القبائل المسلمة التي دخلت طوعاً تحت راية دولة الفور بعد تأسيسها الرقد
والتنجر وكبنقه والميما وغيرهم في الشرق من جبل مرة والمراريت والعورة وسينار
والمساليت والقمر والتامة والجبلاويين وابودرق وجوجة واسنقور في الغرب والشمال
الغربي ثم الزغاوة والميدوب واقليات أخرى في الشمال الشرقي والبيقو والداجو
ورنقا في الجنوب والجنوب الغربي كما ان سليمان صولون قد جمع حوله معظم القبائل
العربية بدارفور واهمهم يومها الهبانية والرزيقات والمسيرية والتعايشة وبني
هلبه والمعاليا في الجنوب والحمر في الشرق والزيادية في الشمال والمهرية
والمهادي والسلامات وبنو حسين في الغرب .

ومن هنا فان الفور في واقع الأمر نتاج لتصاهر وتداخل قبائل افريقية مع افخاذ
لقبائل عربية وأخرى حامية فكونت مجتمع الفور أو ما يعرف بقبيلة الفور العريضة
والتي سمي بها هذا الاقليم الشاسع والمترامي الأطراف .
وهناك خطأ يقع فيه كثيرون إذ يقولون أن الفور منقسمين الى قسمين هما الكيرا
والكنجارا والصحيح أن للفور (99) تسعه وتسعين فرعاً أو قسماً والكيرا والكنجارا
هما أكبر هذه الأقسام وبتحالفهما لعبا الدور الأكبر في قيام مملكة الفور
الإسلامية .

هناك قصة متواترة مفادها أنه عندما إنهارات الدولة الإسلامية بالأندلس اتجهت
قبائل عربية كثيرة صوب الشمال الأفريقي وكانوا قوام الدولة الإسلامية بالأندلس
ومن أولئك الأعراب بنو هلال حيث جاءوا دارفور بزعامة ابوزيد الهلالي وهو ابوزيد
بن منصور بن يوسف بن مرعى بن عمر التونسي بن سفيان الأندلسي بن هلال حيث دخلوا
تحديداً أول ما دخلوا دارفور واستقروا في جبل تيجي شمال مليط وهناك حدث خلاف
عقر ابوزيد على أثره أي قطع عرقوب أخيه احمد فلقب بأحمد المعقور حيث رجع أبوزيد
الى تونس مع عدد من عشيرته وعند مشارف تونس أغتيل ابوزيد الهلالي على يد وياب
وفي رواية السلطان شاو دور شيت والي شيك والذي رحب بأولئك الأقوام وزوّج
السلطان احمد المعقور بأبنته خيره والتي أنجبت له ابناً أسماه جده سليمان
وأعتنى بتربيته وحفظ القرآن مبكراً فنشأ متديناً معتدلاً فأعجب به جده ثم غزا
السلطان شاو دور شيك بلاد القرعان وموطنهم كان بمنطقة فيا لارجو بتشاد ففتحها
ثم أدركته المنيه فأوصى لابن بنته ثم رجع احمد المعقور وابنه مع الجيش الفاتح
حيث استقروا لمدة بعين فرح بدار زغاوة غرب كتم وهناك أثارت القبائل العربية
استولى بعدها سليمان صولون على السلطة بمملكة التنجر وصار سلطاناً على التنجر
والقبائل العربية ثم رحل الى توبا حيث ولد ابنه موسى الملقب بعنقريب ثم رحل الى
تون كيلو شمال طرة بجبل مرة وهناك ازدهرت مملكة الفور كدولة مسلمة وذاع صيتها
حيث استمر سليمان يحكم 21 عاماً من المساجد والخلاوى بالمملكة وأقام صلاة
الجمعه بمسجده حتى وافته المنيه عام 1476م تقريباً مخلفاً ولديه موسى عنقريب
ومسبع فتولى موسى الملك خلفاً لوالده وجعل أخاه مسبع والياً على كردفان بعد أن
دخلها فاتحاً بعون أخيه وسميت الدولة هناك بمسبعات نسبة لمسبع هذا .

من هذه الرواية المتواترة عند عموم الفور وغيرهم فان اسم الكيرا هو تحريف لكلمة
خيرة أم السلطان سليمان صولون والكيرا هو الفرع الذ قاد الفور منذ تأسست الدولة
وأن الكنجارا هم أحفاد السلطان شاو دور شيك ثم صار الكيرا والكنجارا هما أهم
فرعين عند عموم الفور حيث حكم الكيرا الفور منذ عهد صولون وحتى مقتل علي دينار
1916م على بعد 20 كيلو متر شرق قارسيلا في منطقة زولي بموقع "كجكو" لم يقتل
بزالنجي كما زعم كثير من المؤرخين وقبره هناك مبني بالأسمنت وقد تبرع البطاحين
حين زيارتهم للمنطقة في إطار التؤمة والمؤآخاة مع الفور تبرعوا ببناء مسجد
ومكتبة بالقرب من قبر علي دينار على نفقتهم الخاصة .

هذا ولما لمس موسى عنقريب توسع مملكته نقل رئاسته من تون كيلو الى طرة وبنى بها
المسجد الكبير الذي بقى الى اليوم وأنجب موسى احمد بكر المسمى بجد السلاطين حيث
تعاقب أبناءه وأحفاده وهم كثر على مملكة الفور الإسلامية وفي عهد الرشيد نقل
رئاسة المملكة للفاشر لإتساعها ، وعند مجئ السلطان عبدالله دود بنجي بن بكر بن
محمد الفضل وهو شقيق مريم مقبولة والتي أهداها السلطان للامام المهدي فقبلها
وقال مقبولة ( فصار الأنصار يسمونها أمنا مقبولة ) وقد انجبت للامام المهدي
الإمام عبدالرحمن المهدي واخويه علي وعبدالله ابني الإمام عبدالرحمن المهدي ،

والسلطان دود بنجي هو الذي لبى نداء المهدية وذهب بجيشه وأهله أبناء السلطان
كلهم حيث بايعوا الإمام المهدي بشيكان وهناك قال دود بنجي لامام المهدي قولته
المشهورة " يا مهدي الله لنصرة كتاب الله أهديتك أربعة أشياء نفسي وسيفي وحصاني
ومريم أختي فسيفي وحصاني لأقاتل بهما في سبيل الله ودعماً ودفاعاً عن دعوتك
ونصرتها ونفسي لأستشهد في سبيل الله وأختي مريم هذه لك حتى لا تنقطع صلتي بك "

قيل فتبسم الامام المهدي فقال له بارك الله فيك وهديتك مقبولة ومريم هذه
قبلناها وسميناها منذ اليوم مقبولة وهي لي أما أنت وحصانك وسيفك لتكن في صفوف
المجاهدين في سبيل الله وقد أبلى دود بنجي بلاءً حسناً وسجل برجاله مواقف
بطولية في حرب الأحباش تحت إمرة الزاكي طمل وصار ملازماً للخليفة الى أن استشهد
في موقعة أم دبيكرات فما أصدقه ونعم الرجل الصادق الوفي وهو لما كان الناس على
دين ملوكهم فإن الفور كان هذا شأنهم في نصرة المهدية كثورة جهادية تحريرية جمعت
اليها كل أبناء وقبائل السودان .

____________
دولة الفور الإسلامية

اتخذت دولة الفور منذ نشاتها الأول الاسلام ديناً وعقيدة وحضارة أرقى واسمى
تعلو على ما سواها من الأعراف والتقاليد والسوالف وكانت عملية التلاقح بين
الاسلام والأعراف المحلية تعد عملية حضارية فريدة في نوعها وكذلك العناصر
البشرية المتعددة التي تصاهرت في اتساع وتداخلت الافخاذ مكونة مجتمع الفور
العريض وإنه لفي غاية الصعوبة أن يوفى احد مهما أوتي هذا المزيج النادر حقه في
مثل هذا الحيز لأن الاسلام كثقافة قد جمع في وفاق بين كل هذه الأجناس والعناصر
والأعراق التي جاءت من كل حدب وصوب ليكون الاسلام كثقافة للجميع تياراً يتقدم
بالجميع على الدوام ولم يكن بمجتمع الفور كله دين ينافس الإسلام أو تيار ثقافي
يعارضه وقد أضفى الطابع الإسلامي على السلطة عند الفور بشكل تام ولعب العلماء
والفقهاء وحفظة القران دوراً بارزاً في بلاط سلطنة الفور منذ نشأتها الأولى
وظلوا يركزون نفوذ الإسلام بالمملكة بشكل مطرد وربما عاد الفضل في ذلك منذ
البدء بعد الله للسلطان سليمان صولون الذي وضع الدولة في طورها الإسلامي منذ
البدء ثم سار على نهجه أبناءه وأحفاده .

إن التحول الحاسم لسيادة الإسلام في حياة مجتمع مملكة الفور كان عملية داخلية
بحته إذ إتخذ السلاطين الإسلام ديناً ففرض طابعه على الدولة وشجعوا نشره في
جميع البلاد ويعتبر السلطان تيراب هو الذي اشتهر أكثر من غيره في سلسلة سلاطين
الفور ببناء المساجد وإنشاء خلاوي القرآن فبنى 99 مسجداً معروفة لدى العامة
وجعل في كل ناحية من نواحي السلطنة الأربعة الأعداد الكافية من المساجد
والخلاوي والعلماء والحفاظ لتحفيظ القرآن وإمامة القوم

_______________
نظم الحكم في دولة الفور
يبدأ التاريخ لسلطنة الفور بالعام 1740م حين تولى السلطان سليمان صولون السلطنة
واتخاذه بلدة طرة عاصمة له حتى وصلت أقصى اتساع لها في عهد السلطان محمد تيراب
1768-1787م حيث وصلت في بعض الأحيان الى مشارف أمدرمان الحالية شرقاً وضمت جزءً
كبيراً من كردفان وغرباً حتى حدود سلطنة وداي وكانت للفور إدارة واسعة تعتمد
على توجيهات السلطان وقوة شخصية وكانت السلطات المركزية من النوع الملكي المطلق
وكان السلطان يجمع دخول دولته على الطريقة الإسلامية من عشور وفطرة وزكاة ومن
الهدايا التي تصله من حكام اقاليمه الأربعة ومن الرعايا حيث يتولى الصرف على
أخصائه وجنوده وإدارة دولته وللسلطان مجلس خاص من المقربين وحاشيته يجتمع بهم
دورياً ليتباحث معهم في شئون الدولة وسياستها ويعين السلاطين روساء الإدارات
الاقليمية وغالباً ما يكونون من عشيرة السلطان أو بطانته لذلك كان نفوذهم قوياً
في السيطرة على السلطنة وقيادتها فجعلوا على كل قسم حاكم يدعي النائب والذي
ينوب عن الملك أو السلطان في ادارة دفة حكم الاقليم او القسم الذي يليه وجعل مع
كل نائب عدة شراتي وتحت الشراتي عدة دمالج وتحت كل دملج عددا من الشيوخ ، وكذلك
قسموا قبائل البادية فخصص لكل قبيلة اميراً أو ناظراً يجبي الزكاة وقد أعطى

المقدوم سلطات واسعة تصل حد الحكم بالإعدام ويفضل في جميع المنازعات وعليه ان
يحضر الى عاصمة الدولة مرة كل ثلاث سنوات لكي يشهد الاحتفالات بتجديد الطبل
السلطاني ويؤدي خراج الثلاث سنوات عن اقليمه ويتسلم جزءً منه ليصرفه على ادارة
اقليمه وكان القضاء شرعياً في الأحوال الشخصية ويقوم بتنفيذه علماء الدين
وضعياً في المسائل المدنية والجنائية وهذا القانون الوضعي في سلطنة الفور ينسب
الى دالي احد ملوك الفور الأوائل وكان يقول به المقاديم دون الحكام .
وكان للفور تجارة مزدهرة مع كردفان وبحر الغزال ووداي ومصر وغيرها .

______________
فترات حكم سلاطين الفور
 
الاسم
الفترة الزمنية
 
السلطانسليمان صولون
848-880هـ ( 1445-1476م )
 
السلطان عمر
880-897هلأ ( 1476-1492 )
 
السلطان عبدالرحمن
897-916هـ ( 1492-1511م )
 
السلطان محمود
916-932هـ ( 1511-1526م )
 
السلطان محمد صول
932-957هـ ( 1526-1551م )
 
السلطان دليل
957-967هـ ( 1551-1560م )
 
السلطان شرف
967-991هـ (1560-1584م )
 
السلطان احمد
991-1001هـ(1584-1593م )
 
السلطان ادريس
1001-1013هـ(1593-1605م )
 
السلطان صالح
1013-1035هـ(1605-1627م )
 
السلطان منصور
1035-1048هـ(1627-1639م )
 
السلطان شوش
1048-1068هـ(1639-1658م )
 
السلطان ناصر
1068-1080هـ(1658-1670م )
السلطان توم
1080-1094هـ(1670-1683م )
 
السلطان كورو
1094-1106هـ(1683-1695م )
 
السلطان سليمان الثاني
1106-1126هـ(1695-1715م )
____________
 
الفور والمهدية

يكفي الفور فخراً في أمر نصرتهم للثورة المهدية أن سلطانهم عبدالله دود بنجي بن
بكر بن محمد الفضل الذي زامن جلوسه على كرسي السلطنة اعلان داعي الجاهد أن ذلك
جاء السلطان بغضه وغضيضه وبنفسه وحصانه وشقيقته كما ذكرنا وجاهد حتى استشهد في
نهاية المهدية بأم دبيكرات .

مواقع أخري

اخبار منظمات ونشطاء ابناء دارفور

جديد الاخبار

بيانات صحفية

جديد مقالات

Warrant of arrest issued by Pre-Trial Chamber I  4 March 2009
besho210

Omar al-Bashir: conflict in Darfur is my responsibility

الحركة الوطنية لتحرير السودان تعتقد كل من يعترف بحقوق شعب دارفور وحقه المشروع في تقريرمصيره . هو عضو أصيل في الحركة الوطنية لتحريرالسودان أعلنها أم لم يعلنها .
أما بخصوص وحدة المقاومة في دارفور فالحركة الوطنية رؤيتها واضحة من المنادين بوحدة صف المقاومة في دارفور اليوم قبل الغد . وهي من أولويات الحركة الوطنية  وسوف تظل تنادي بها الي ان تتحقق.
موسى يعقوب
امين الاعلام للحركة الوطنية لتحرير السودان
.

baba Call to day
Adam Bunga the King of Agreat Darfur's Singer
On 0020140786129

 

Copyright © 2009 Sudan National Liberation Movement All rights reserved