He can't escape from ICC- لن تهرب من مصيرك
Darfur,s Videos and pictures
Globle TVS and Radios
Important News
google feebook
Saturday, 06/16/2012

الجبهة الوطنية العريضة، ترحب ببيان، قوى الإجماع الوطني، وتهيب بجماهير شعبنا العظيم، تلبية نداء ثورة الخبز والحرية..!

Saturday, June 16, 2012

أربع وعشرين عاماً، مضت على النظام، وهو جاثم على رقاب شعبنا، بلا تفويض منه، أثبتت سياساته وممارساته، أن إنقلابه في 30/6/1989، كان قفزة في الظلام، لأنه قطع مسيرة الديمقراطية، التي إستعادها الشعب، بعد نضالات مريرة، ضد دكتاتورية نميري، التي إنتهت الى فشل ذريع، في كافة المجالات السياسية والإقتصادية والأمنية.

 ولإدامت الفشل السياسي في البلاد، كان مجيء نظام الإنقاذ، في سياق السيناريو الذي أعدته القوى المعادية لإستقرار البلاد سياسياً واقتصادياً وامنياً، حيث عم الظلام، كافة مناحي الحياة، تمثل ذلك، في مصادرة النظام، للحريات العامة، وتنكيله بالوطنيين، في صفوف القوى السياسية، والكوادر النقابية، والضباط الوطنيين الأحرار، ولعل، مجزرة 28/ رمضان خير شاهد، ثم تبعها، بتصفية المؤسسة المدنية والعسكرية، من الكفاءات، تحت لافتة الصالح العام، ثم إنتهج الحرب، آلية للقهر والسيطرة، تحت شعار، التوجه الحضاري، فكانت الحرب، التي قضت، على الأخضر واليابس، في الجنوب. عززها بسياسة تحرير السوق، التي أدت الى رفع الدعم الحكومي، عن السلع الأساسية، مما أدى، الى إتساع دائرة الفقر، وبخاصة  بين الفئات المعوزة، كل هذه الظروف، مكنت قوى الظلام والتخلف والرجعية والطفيلية، من السيطرة، على  مراكز صنع  القرار، والإمساك بمصادر الثروة، علي رأسها البترول الذي وظفته، في خدمة مخططاتها وأجندتها الظلامية، التي عمقت من الأزمة الوطنية، بمضاعفتها للمظلام السياسية والإقتصادية والإجتماعية والثقافية، وإنتشار الفساد، والفقر، والأمية، وتخلف التعليم.

ولعل، ذكر تلك الإخفاقات، التي طبعت مسيرة حكم النظام، ليس الغرض منه التوعية والتثقيف لشعبنا، لأن شعبنا واعي ومدرك وفاهم، لهذه الحقائق التي لا مكان فيها للجدال والمكابرة، والتضليل، الذي يمارسه النظام، بغرض التهرب من تحمل مسؤوليته، ومن ثم إقراره بالفشل، كما فشلت كل التجارب غير الديمقراطية التي عرفها السودان. إن  ذكر الإخفاقات، الغرض منه، تذكير القوى السياسية، حتى تكون لها عظة وعبرة للإستفادة من أخطاء الماضي والحاضر، وتشكل لها دافعاً للإتفاق، على رسم معالم المستقبل، القائم على الوضوح الفكري والسياسي، والصدق في المواقف، والتي يتقدمها: اولاً: إسقاط النظام القائم، كخطوة لابد منها، حتى نهيئ الظروف الموضوعية، لحل الأزمة الوطنية، التي إستمرت لأكثر من نصف قرن، من خلال حكومة وطنية يقودها، مجلس رئاسي تشارك فيه كافة أقاليم السودان تهيء الأجواء لقيام مؤتمر دستوري، وتنظم إنتخابات عامة نزيهة، وبناء السلطات الثلاث، التشريعية والقضائية والتنفيذية، والرقابة المتبادلة بينها، بما يؤدي الى سلامة أدائها، ودفعها الى التعاون خدمة للشعب، وضمان حرية الإعلام في الوصول الى المعلومة لاداء دوره في محاربة الفساد وكشف أوكار الظلام، وإنتهاج الحوار آلية لحل الخلاف، والتسليم بالإنتقال السلمي للسلطة، بالإضافة الى كفالتها للحريات العامة، وإحترامها لحقوق الإنسان ، في مقدمتها تحقيق المساواة الكاملة في الحقوق والواجبات بين أفراد المجتمع، وضمان الحقوق الاجتماعية للمواطنين، بما فيها الحق الاجتماعي للعمل، والتعليم والصحة والرعاية الاجتماعية، وكذلك الممارسة الايجابية لهذه الحقوق على نحو يقود الى مشاركة المواطنين بصورة فعالة في صنع قرارتهم الجماعية، وخياراتهم الفردية.

 ثانياً، إطلاق عجلة تنمية حقيقية تقود الى رفع المعانأة عن كاهل شعبنا الذي ظل يعاني الفقر والمجاعات أكثر من خسمين عاماً بدون مخطط إقتصادي منهجي يقود الى تنمية حقيقية وعمرانية وتعليمية وثقافية وحضارية.

 ثالثاً، ترسيخ قيم الديمقراطية في المنزل، وفي المدارس، والمعاهد والجامعات، ومواقع العمل وفي الحياة السياسية، والإهتمام بدور منظمات المجتمع المدني.

 رابعاً، الإهتمام بالعلم والثروة..  كون العلم قد أصبح، هو مفتاح التنافس، على البقاء في هذا العصر والمستقبل. وكذلك الثروة بشتى أشكالها الزراعية والصناعية والعقارية والتنموية والنقدية والتجارية .. وهي سلاحنا في هذه المرحلة، لبلوغ  النهضة والتطور والتحرر من الفقر والجوع  والمرض، ومجابهة أعدائنا من طامعين، ومستغلين، في الداخل والخارج، حتى يغادر السودان مرحلة الإستجداء، ويدخل مرحلة العطاء، وتكون له مكانة محترمة ضمن الأسرة الدولية.

 ولبلوغ ما تقدم لابد من  موقف وطني ، يحقق التلاحم الوطني، ويبتعد عن كل عوامل الفرقة والتشرذم، ويجعل من إستعادة الديمقراطية، هدفاً لا مساومة ولا تفاوض حوله مع النظام، لذلك ترحب الجبهة الوطنية العريضة بموقف قوى الإجماع الوطني، الذي أمن على فكرة قيام مجلس رئاسي يضمن المشاركة الحقيقية والعادلة لكافة أقاليم السودان، في السلطة والثروة، حتى نضع حداً للأصوات التي تنادي بحق تقرير المصير، التي قادت الى إنفصال الجنوب. وبيان القوى السياسية الأخير، يعكس حالة تطور، في الخطاب السياسي، وهذا ما خلص إليه المؤتمر الأول للجبهة الوطنية العريضة في لندن، 2010-10-21 ونتطلع أن يعزز هذا المعطى، بموقف وطني  حقيقي، يرفض مشاريع أنصاف الحلول، التي لن تقود إلا لتكريس هيمنة النظام القائم، لذلك، نقول لا لمساومة النظام، على حق الشعب، في أن يحيا، حراً عزيزاً، في وطنه، ويتمتع بخيرات بلاده، ويسهم في بناء الحضارة الإنسانية.. حق شعبنا، في أن يحيا حراً، ليس قابلاً للمفاوضات، أوالمساومات، ولن يغليه طول بقاء النظام في السلطة، ولا مواقف الخذلان ولا الخيانات التي تورط فيها البعض، من أجل مكاسب سياسية ومالية، دفع ثمنها  شعبنا، شهداءاً، ونازحين ولاجئين، وتخلفاً وفقراً وعوزاً،  حتماً، لن تروح  تضحيات شعبنا هباءاً، ولن يفلت من محكمة التاريخ، من إرتكبوها، أو شاركوا فيها، قسماً، لن يفلت المجرمون، من يد القانون، مهما طال الزمن ..!

عاش الشعب، وعاش الوطن، وعاش الأحرار، والى الأمام حتى فجر الخلاص

الجبهة الوطنية العريضة

 الطيب الزين

الأمين العام

 

سم  الله الرحمن الرحيم
( يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم إن الله عليم خبير ( 13 ) ) سورة الحجرات

 

مؤتمر حزب الشعب والقبائل السوداني
القيادة العامة – المركز الرئيسي – الخرطوم – السودان
المرجع:ل/ف/ر/ أ0000222(عام)
التاريخ: 30/04/2012
لقد مارست سلطات الانقاذ وحزبها اللاوطنيء سياسة مجحفة بحقوق السودان واهل السودان منذ ان اتت في انقلاب عسكري في يونيو العام 1989 ‏, وكذلك ايضا اتخذت هذه السلطة اللاشرعية قرارات وسياسات باطلة ومجحفة علي وفق الاتفاقات التي وقعتها وبكل افتراء واستهتار وعدم مشورة اهل السودان في الفترات الماضية ..وظلت سياسة الاضرار المتعمد بالسودان واهله السمة الابرز في تعاملاتها الي ان ادت الظروف الجديدة التي خلقتها بقلة عقلها واستهتارها بالسودان والسودانيين والوضع الجديد بعد تشتيت وتفتيت وخراب البلد وتبديد ثرواتها بتكوين دولة جديدة في الجنوب مما ادي الي احتلال دولة جنوب السودان (صنيعة سلطة الانقاذ) لمنطقة هجليج والتي قام ابناء السودان بالدفاع عنها وردها الي ما تبقي من وطن بعد ان كانت هجليج وما تنتجه هجليج يدخل مباشرة في جيوب اللصوص واتت الحرب وتحرير هجليج وهو الذي كشف موقف اللصوص وامرهم وكشف خبا ياهم التي كانوا يخفونها علي الشعب من اجل اشباع مصالحهم الشخصية , ولنري ما سوف يفعله اللصوص الان بعد ان انكشف امرهم وعادت هجليج الي السودان وخزينته. ن السودان الذي كان من اوائل البلدان التي كانت تتمتع بالثروات من زراعة وحيوان ورعي ومياه واخيرا تم اكتشاف المكامن النفطية على نحو اقتصادي بكل ما تحمله الكلمة من معاني نوعية وفنية وجدوى وتكاليف انتاجية , بقي رهينة سياسة ركزت فيها سلطة اللصوص التي تسمي نفسها بالانقاذ والدول الراعية لها على الاغفال المتعمد في تطوير مكامنه وتوسيع صادراته على وفق الاكتشافات النفطية الهائلة فيه لصالح السودان واهل السودان واثرت المصالح والمغانم الشخصية التي تخص شرذمة ما يسمي بالانقاذ واتباعه علي السودان واهله الي ان واخيرا تم بيع وبتر جزء عزيز من البلد مع نفط اهل السودان وكل الجمل بما حمل مقابل مبالغ زهيدة دخلت ارصدت اللصوص الخونة وكل ذلك على حساب الشعب السوداني. ومنذ التغيير الثوري الذي قاده الشعب السوداني في انتفاضة ابريل 1985 ‏,امعنت هذه السلطة اللاشرعية وبعض الجهات الخارجية الداعمة لها بالاضافة الي الشركات الاجنبية ذات المصالح الشخصية في السودان وخيرات السودان في سياسة الظلم والاجحاف بحقوق السودان المشروعة ومارست ضغوطا اقتصادية وافتعلت ازمات وحروبات قضت فيها علي خيرة ابناء السودان وخيرات السودان وارضه وتحدت ارادة الثورة وسعيها الدؤوب في بناء السودان بما يليق به تاريخيا وماديا وحضاريا ..وقد اسقط من يد سلطة الانقاذ انها تتعامل مع قيادات داخلية وخارجية تمتلك من الحنكة والشجاعة والرؤية السديدة والحكمة المقترنة بالقرارات الجريئة ء فجاء قرار انضمام حزب مؤتمر الشعب والقبائل الي لجبهة الوطنية العريضة و جبهات المقاومة الوطنية الأخرى لكى تتد جميع الجهود في مقاومة الأعداء الحقيقيين للسودان وأولهم سلطة ما يسمى بالانقاذ ورفع الظلم عن أهلنا في السودان وملاحقة اللصوص والخونة بواسطة القوى الوطنية الثورية الموحدة.

يا أبناء الشعب السوداني انهضوا, إنها ساعة الصفر, ساعة تأديب عناصر النظام الجبان المنهار معنويا ونفسيا, وهو يتنفس أنفاسه الأخيرة, إنها فرصة ذهبية لا تفوتكم, هبوا على هيئة قوافل مليونية للدفاع عن ما تبقى من وطن وما تبقى من خيرات أخص الله بها هذا الوطن, هبوا كالصواعق اشعلوها انتفاضة في كل ارجاء البلاد حتي تضيقوا الخناق علي جيوش الزمرة القمعية اللصوصية لحيلولة دون اكمال المجرمين عمليات القرصنة ضد ما تبقى من سوداننا وأهلنا وشبابنا الابطال, أبطال الانتفاضة لا يهابون قمع ورصاصات سلطة الانقاذ ومؤتمرها اللاوطنى العدو الأول للشعب السودانى وللسودان, إنهم صامدون لم يرضخوا أو يستسلموا للنظام الهمجى ولن القمع والترهيب وحتي القتل العشوائي مع اصرارهم علي تأديب هذه الزمرة الشريرة من السماسرة, سيجعلون من قطرة دم الضحايا الجرحى و الشهداء بمثابة شمعة تنير طريق التحرر و الخلاص من قبضة العملاء و الخونة عملاء أجهزة المخابرات الخارجية, لا تخشى السبيبة المنتفضة إلا الله سبحانه و تعالى, ومن قوة ايمانها بالله سبحانه وتعالى فهى لا تخشى القمع ولا حتى الرصاص الغادر الذى قد يطلق من بنادق الجبناء الانقاذيين, كما فعل الطغاة في تونس وليبيا و اليمن ومصر وسوريا.

يا أبناء الشعب السودانى البطل, أيتها الشبيبة القادرة علي الدفاع عن حريتها وكرامتها وممتلكاتها وأهلها في كل بقاع السودان, إن أشقائكم المنتفضين في كل مكان يقارعون أعتى الدكتاتوريات المدعومة من الخارج في العصر الراهن ويقاومونها مقاومة الأبطال, هبوا للتضامن مع اخوانكم وارفعوا رايات يسقط نظام اللصوص الدكتاتورى الشمولى القمعي الدموى و الرصاص لن يفنينا, تحركوا والتحقوا بالشعب التونسي والمصرى والليبي و اليمنى والسورى لتصفية الحساب مع هذا العدو الغادر

والله أكبر وعاش السودان ومقاومته الوطنية و القومية والاسلامية

والله أكبر, الله أكبر , ألله أكبر ومهلا ايها الخونة العملاء لصوص السودان والويل لكم وآن الأوان أن يهب شعبنا بالانتفاضة العارمة التي هى ثورة حتى النصر وحتى اذا تحولت إلي حرب ثورية مسلحة للدفاع عن ما تبقى من وطن ولطرد اللصوص والخونة و مفسدى الاخلاق وبائعى الاوطان و خيرات الاوطان.

ولنا في تضحيات الأكرم منا جميعا و الانتفاضات السابقة دروسا وعبر نستنبطها من أجل تحرير الوطن تحريرا شاملا كاملا وعميقا من دنس كل محتل أو غاز أو سارق وفاسد و عميل .

المجد و الظفر لانتفاضة الشعب السوداني و الجماهير السودانية

المجد و الخلود لشهداء الانتفاضة السودانية

والحرية للمعتقلين

صادر تحت التوقيع عن: قيادة مؤتمر وحزب الشعب والقبائل السوداني
القيادة العامة – المركز الرئيسي – الخرطوم – السودا
ن

دليل المواقع

اخبار منظمات ونشطاء ابناء دارفور

جديد الاخبار

بيانات صحفية

جديد مقالات

كبيرة الفنانين في دارفور مريم أمو

Warrant of arrest issued by Pre-Trial Chamber I  4 March 2009
besho210

أعلنت حركة العدل والمساواة مقتل زعيمها خليل إبراهيم، وأكد جبريل إبراهيم شقيق خليل ونائب رئيس الحركة -في اتصال مع الجزيرة- مقتل خليل في غارة استهدفته عندما كان يتنقل في موكب مع عدد من عناصر الحركة.

Omar al-Bashir: conflict in Darfur is my responsibility

الحركة الوطنية لتحرير السودان تعتقد كل من يعترف بحقوق شعب دارفور وحقه المشروع في تقريرمصيره . هو عضو أصيل في الحركة الوطنية لتحريرالسودان أعلنها أم لم يعلنها .
أما بخصوص وحدة المقاومة في دارفور فالحركة الوطنية رؤيتها واضحة من المنادين بوحدة صف المقاومة في دارفور اليوم قبل الغد . وهي من أولويات الحركة الوطنية  وسوف تظل تنادي بها الي ان تتحقق.
موسى يعقوب
امين الاعلام للحركة الوطنية لتحرير السودان
.

baba Call to day
Adam Bunga the King of Agreat Darfur's Singer
On 0020140786129

 

Copyright © 2009 Sudan National Liberation Movement All rights reserved