He can't escape from ICC- لن تهرب من مصيرك
Darfur,s Videos and pictures
Globle TVS and Radios
Important News
google feebook
Wednesday, 09/26/2012

دارفور : مصير شعب في مهب الريح وبلد في كف عفريت (( 2_13 ))

Wednesday, September 26, 2012

كان الدكتور مارتن لوثر كينج جونيور داعية الحقوق المدنية والسياسية يردد في الكنائس المزدحمة والقاعات المكتظة بصوته الجهور المدوي قائلا : الجبن يسأل هل هو آمن ؟ . والمصلحة الذاتية تسأل هل هو حكيم ؟ . والغرور يسأل هل هو شعبي ؟ . لكن الضمير يسأل هل هو صحيح ؟ . وسيأتي يوم يكون علي المرء فيه أن يتخذ موقفا غير آمن أو حكيم أو غير شعبي ، ولكن عليه أن يتخذه لأنه صحيح .

ان كلمات الدكتور مارتن لوثر كينج وهو من ناضل نضالا سلميا مريرا . للمساواة بين البيض والسود في أمريكا الشمالية في الحقوق المدنية والسياسية والواجبات ، ورفع ألأبرتايد عنهم في المواصلات والمرافق العامة ، وفي الخدمة المدنية والسياسية ، وقد إغتيل الدكتور كينج بيد أحد البيض وهو في قمة عطائه ونشاطه 38 عاما ، إلا أن دعوته أثمر اليوم ونتج عنها أول رئيس أسود للولايات المتحدة الامريكية هو السيد باراك أوباما ، من كينيا أو من جمهورية جنوب السودان وفقا لقبيلة الرئيس مواي كيباكي ( الكوكيو ) . الذين يعتبرون السيد رائيلا أودينقا سوداني من لوكوشوكو بجمهورية جنوب السودان أو غيرها من المناطق ، ان كان كيدا سياسيا أو حقيقة لان والد أوباما واسرته من قبيلة رئيس الوزراء ، والمهم أفريقية أصول أوباما الذي كان محروما حتي عهد قريب من الحقوق السياسية والاقتصادية والاجتماعية والحقوق كلها ، وكان يركب البص في مقاعدها الخلفية ، وقبله وزيرة الخارجية الدكتورة كونداليزا رايس ، والجنرال كولن باول .
ان صحوة الضمير وقول كفي يجب أن يقال وبالواضح وان يتخذ خطوات عملية في ايقاف ما يحدث في أرض دارفور ، من جانب الحكومة ومليشياتها ، والحركات المسلحة معا ، ان كنا ولا زلنا نناضل من أجل شعب يأكل من فتات أطعمة العالم ، أطعمة محورة وراثيا ثبتت أنها تسبب ألأورام الخبيثة ، وتسبب الوفاة المبكر ، من شعب يعاني من ألأيدز ونسبته وفق تقارير عليمة وموثوقة ألأولي في دول ألإقليم ، وكان دارفور قبل إندلاع الثورة خالية تمام الخلو من هذا الداء العضال والفيروس الخطير . ، والبعبع المخيف ، ليتحول ألأول من حيث هذا الفيروس الخطير فيروس نقص المناعة المكتسبة بين دول الاقليم ، و نسبة الفاقد التربوي بين أطفالنا في دارفور أكثر من 80 % والكثير .. الكثير من المئاسي والاغتصابات و.. و.. الخ .
وسنعود مرارا وتكرارا في الحلق القادمة لمقولة الدكتور كينج اعلاه الذي يحثنا فيها علي ترك الغرور والمصلحة الذاتية والجبن ، وعلي صحوة الضمير ، وأقول من هنا من علي مقالي هذا لجميع قادة الحركات المسلحة وقادة الشعب والادارات الاهلية والعمد والمشايخ ومنظمات المجتمع المدني ، أن قولو كفي ..كفي .... كفي وساتحدث بالارقام في المقالات القادمة .
الا أن النضال والثورة يحتم علينا نحن الثوار ...أن يكون للثوار رؤية ونظرية واضحة لكيفية حكم السودان ، والمخرج من ألأزمة تقوم علي المبادئ والقانون الدولي ، ووفق رؤية ثاقبة ، ووفق الاعراف وتقاليد العالم لاأن تكون الثورة ... ثورة رد فعل مضاد ( عرب وجنجويد مقابل وزرقة ) ، وثورة غضبانين ، وحركات إحتجاجية وعمد وشراتي وزعامات عشائر ، وقادة وجيش بلا بوصلة وهدف محدد وهو التحرير وبناء سودان يسع الجميع .
.كما هي حال حركة / جيش تحرير السودان ألآن .
ففي العام 2002 حين تفجرت الثورة العسكرية في دارفور كنت في قاعات الدرس في جامعة الخرطوم كلية القانون ، وقد كنت قلقا جدا علي مصير عبدالواحد كقائد للثورة وشقيق لي هل سيلقي مصير داؤود بولاد ، أم سينتصر كما انتصر قادة ثورات العالم الكبري مثل مانديلا ، ولعلمي فقد قرأ عبدالواحد لمانديلا في كتب أرسلتها له وفقا لطلبه قبل قيادته للثورة بأشهر قليلة ، وكنت قليل النوم هما وغما علي مصيره بناءا علي طبول الحرب التي قرعها المؤتمر الوطني في إعلامه وتهديدات مسئوليه ، وأتضرع اليه حتي لا يلقي عبدالواحد مصير بولاد وان ينتصر ويحقق لشعبنا ما يريد ويرجو .
الذي أثلج صدري وأكد لي انتصار ثورة حركة / جيش تحرير السودان هو تأكيد الكل بما فيهم قادة المؤتمر الوطني من أبناء دارفور الذين دعو كثيرا في بداية تفجر الثورة انهم مع حركة / جيش تحرير السودان ، حيث كنت بحكم طبيعتي الشخصية لا أبالي بأحد ما دمت علي الحق ، وما دمت مسالما وعلي الحق لامعتديا ( داير تقول الحق أمسك عكاز قصير ) علي رأي المثل الدارفوري ، والحق مر الا أنها أي( الحق أبلج والباطل لجلج ) ، وما من لقاء دعيت اليه الا حسمت الموقف لصالح الثورة ، بل حتي الكثيرين من قادة المجرمين اليوم كانو مع الثورة بقلوبهم وانفجر الثورة في النفوس وانفجر ايضا الشجاعة ، وفكان أبناء دارفور المسئوليت معنا بقلوبهم ومواقفهم ، ومع المؤتمر الوطني بكراسييهم ، فلا أحد يستطيع الدفاع عن الموت والقتل في بلاده مهما كان منطقه ، ووصل الامر مرحلة بكاء بعض القادة البارزين بكاءا مرا لما يحدث في دارفور ، والذين بكو قادة من مختلف نسيج قبائل واثنيات دارفور بل حتي بعض القادة الذين لاعلاقة لهم بدارفور ، الا لأنها جزء من السودان .
وبحكم صلتي الشخصية بعبدالواحد وجدت نفسي مقذوف بقوة بداخل ألأحداث ، ويسلط علي أضواء لاقبل لي بها ، بحكم مواقفي المعلنة والواضحة تجاه الثورة ، ولأنني أيضا شقيق لعبدالواحد محمد النور الرئيس والقائد المؤسس لحركة / جيش تحرير السودان ( فقد ترغب فيك ألأحداث إذا لم ترغب أنت في ألأحداث ، وترغب فيك الاضواء اذا أنت لم ترغبها ) ، ( وترغب فيك الحرب إذا لم تكن أنت راغب في الحرب ) ، فقد إختارتني ألأحداث ، وبحكم ألأعراف والتقاليد وقيم الشعب التي حكمت دارفور ، وكنت لا اخاتصالاتي مع عبد الواحد اذا سئلت عنه وعن صحته ، في وقت كان فيه الجميع يتوجس خيفة من مجرد ذكر اسمه علنا ، والاعراف والتقاليد المجتمعية وقيمها هي التي تحكم اليوم أقدم ديموقراطيات العالم وأعرقها علي الاطلاق ديموقراطية وستمنستر بانجلترا ، اذ لايوجد ببريطانيا دستور مكتوب ولا قوانين مكتوبة في ( كودات ) كتيبات المواد القانونية ,.إنما تحكم بالاعراف والتقاليد وقيم الشعب ، ولها وثيقة تسمي ( الماجنا كارتا ) العهد الاعظم أو وثيقة إعلان الحقوق ، وهي اقرب الي قصص وحكاوي كليلة ودمنة سياسية منها الي النصوص الدستورية ، وتعتمد في المحاكم علي السوابق القضائية ( جاديكل بريسدنت ) . وللاعراف والتقاليد مكانتها في دارفور أكثر من بريطانيا العظمي وتحكمت عليها لآلآف السنين ، وهذا معلوم ومفهوم للقانونيين وخصوصا المختصين في القانون الدستوري ولمن درسو العلوم السياسية والانظمة السياسية وسنبينها لاحقا.
وهناك مياه كثيرة جرت تحت الجسور في المسيرة سنفصلها أيضا لاحقا .
كما سنبين سبب الفشل الذي حاق بحركة / جيش تحرير السودان ، وهوية الذين أحاطو بعبد الواحد فغررو به أيما تغرير واوصلو به الي ما هو عليه من حال اليوم ، وتملقو عليه وصرفوه عن جادة التحرير وأسقطوه ، ليتحول حركة / جيش تحرير السودان من حركة تسعي لتحرير الشعب السودان وحكم السودان الي حرب علي الشرفاء وجمعية أو رابطة لابناء الفور ، وليخزلنا عبدالواحد من قائد وزعيم لمهمشي السودان ، الي مجرد عمدة أو شرتاي لبعض أبناء الفور ، ويمارس عليه الضغوط والابتزازات الرخيصة من قبل انتهازيين تارة بفور جبل مرة ، وتارة أخري بفور شمال دارفور ، وتارة أخري بفور غرب دارفور ، وفور جنوب ومناطق دارفور ، في دوامة فارغة ، وحلقه أقحم فيها إقحاما لضيق الافق والتقوقع والخندقة علي الذات والغرور .
وهي نتيجة حتمية لحرب العقول الطويل من قبل المدعو أحمد محمدين والاستعاضة عنهم برؤوس جهلة وتجار ومغتربين وانتهازيين .
كما سنتناول المجلس التشريعي الثوري لابناء قبيلة الفور وكيف كان ك ( النار تأكل بعضه اذا لم تجد ما تأكله ) .
وهوية نصر الدين يوسف رحمه الله ودوره المؤسف والمشين في تكوين المجلس وحديثي الرافض معه عن المجلس ، وكيف زرع الفتن بين الثوار ، والمدعو أحمد محمدين ودوره في الاقعاد بالحركة وحروباته للمستنيرين ليتحول الحركة الي حرب علي الشرفاء ، وتقذم ، وتدمر ، وحاله المزري اليوم يكفي عن السؤال ، وما المخرج من هذه الدوامة والسقوط الداوي .
ونواصل في المقال 3
حيدر محمد أحمد النور

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

دليل المواقع

اخبار منظمات ونشطاء ابناء دارفور

جديد الاخبار

بيانات صحفية

جديد مقالات

كبيرة الفنانين في دارفور مريم أمو

Warrant of arrest issued by Pre-Trial Chamber I  4 March 2009
besho210
أضحك من قلبك مع البشير وعادل إمام

;

Omar al-Bashir: conflict in Darfur is my responsibility
 

الحركة الوطنية لتحرير السودان تعتقد كل من يعترف بحقوق شعب دارفور وحقه المشروع في تقريرمصيره . هو عضو أصيل في الحركة الوطنية لتحريرالسودان أعلنها أم لم يعلنها .
أما بخصوص وحدة المقاومة في دارفور فالحركة الوطنية رؤيتها واضحة من المنادين بوحدة صف المقاومة في دارفور اليوم قبل الغد . وهي من أولويات الحركة الوطنية  وسوف تظل تنادي بها الي ان تتحقق.
موسى يعقوب
امين الاعلام للحركة الوطنية لتحرير السودان
.

baba Call to day
Adam Bunga the King of Agreat Darfur's Singer
On 0020140786129

 

Copyright © 2009 Sudan National Liberation Movement All rights reserved